تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الصين

بعد الثورة الثقافية ... "الثورة الوطنية للمراحيض"

( تويتر)
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

قررت السلطات الصينية، مؤخرا، التصدي لمصدر إزعاج كبير للسياح، وذلك بوضع أو تجديد أكثر من 50 ألف مرحاض عمومي في إطار حملة "الثورة الوطنية للمراحيض"، الهادفة إلى التخلص من كل التجهيزات غير الملائمة وخصوصا في المواقع السياحية.

إعلان

ومن المقرر أن تنجز الصين عملية وضع آلاف المراحيض الجديدة مكان المراحيض القديمة، قبل نهاية العام الجاري، وستعين السلطات الصينية فريقا خاصا للحفاظ على المراحيض الجديدة ونظافتها، وقد أكد تقرير للمكتب الوطني للسياحة الجمعة، أنه تم بالفعل، حتى الآن، إنجاز 93 % من الهدف المحدد لتجديد المراحيض العامة.

وكانت وكالة أنباء الصين الجديدة قد قالت إن "زوار المواقع السياحية كانوا يعربون عن استيائهم لعدم كفاية المراحيض ولاتساخها ولقلة عدد الأشخاص الموكلين بصيانتها"، وبالرغم من حملة التجديد الوطنية هذه، فقد نقلت الوكالة أن نسبة السياح المستائين من هذه المشكلة في تزايد، وبعد أن كانت 70 % في العام 2015، اتضح في استطلاع أخير للرأي أنها بلغت 80 % من السياح كانوا غير راضين عن المراحيض.

ويثير الأمر مشكلة أخرى تتعلق بورق الحمام الذي يوزع في تلك المراحيض، إذ يبدو أن سرقة ورق الحمام من المراحيض العامة أصبحت ظاهرة واسعة الانتشار في الصين، ووجدت السلطات الصينية الحل في وضع أجهزة لتوزيع ورق الحمام، داخل المراحيض العامة، تتعرف على الوجوه، ولا تعطي كل شخص إلا كمية محدودة.

ومنذ سنوات تنتشر في المراحيض العامة في الصين لوحات تدعو المستخدمين إلى الحفاظ على النظافة، وإلى "حسن التصويب" على المرحاض من خلال الاقتراب "خطوة صغيرة إلى الأمام، تشكل خطوة جبارة للحضارة"، في اقتباس مرح من العبارة الشهيرة التي قالها رائد الفضاء الأميركي نيل أرمسترونغ، حين وطأت قدماه سطح القمر، "إنها خطوة صغيرة لإنسان، ولكنها خطوة جبارة للبشرية".

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.