تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أوروبا

سجين متهم بالتورط في اعتداءات بروكسل 2016 توجه إليه التهمة ذاتها في اعتداءات باريس 2015

أ ف ب/أرشيف

أعلنت النيابة العامة الفدرالية البلجيكية الجمعة 2 حزيران/يونيو 2017 ان الاتهام وجه الى بلجيكي في الثلاثين من العمر يدعى ياسين عطار بالتورط في اعتداءات باريس في الثالث عشر من تشرين الثاني/نوفمبر2015 في باريس، بعد ان كان اعتقل اثر اعتداءات 22 آذار/مارس 2016 في بروكسل.

إعلان

وقالت النيابة العامة البلجيكية في بيان ان قاضي التحقيق اتهم "ياسين أ. باغتيالات ارهابية وبالمشاركة في نشاطات مجموعة ارهابية بصفة قائد" لدوره المفترض في الاعتداءات التي وقعت في العاصمة الفرنسية.
واكد مصدر مقرب من التحقيق ان المتهم ياسين عطار هو شقيق اسامة عطار الذي لا يزال فارا، والذي يعتبره المحققون احد منسقي اعتداءات بروكسل (32 قتيلا) وباريس (130 قتيلا) من مكان اقامته في سوريا. واضاف بيان النيابة العامة "لقد مثل الجمعة أمام محكمة البداية في بروكسل التي أكدت توقيفه لمدة شهر".

وكان ياسين عطار اعتقل بعد خمسة أيام من وقوع اعتداءات بروكسل مع شخصين آخرين. وتمت مداهمة منازل أقرباء له بينهم شقيقته اسما ووالدته ملكة اللتان اعتقلتا لفترة قصيرة.

ونقلت شبكة التلفزيون البلجيكية الخاصة "ار تي ال-تي في 1- ان ياسين عطار كان يحمل مفتاح شقة في منطقة شاربيك قرب بروكسل تم فيها تصنيع الاحزمة الناسفة التي استخدمت في باريس، وحيث اختبأ صلاح عبد السلام الوحيد الذي لا يزال حيا من اعتداءات باريس، بعد وقوع الاعتداءات الاخيرة. وحسب المصدر نفسه تم العثور على "بقايا متفجرات" على ياسين عطار.

واسامة وياسين عطار هما ابنا عم الشقيقين البكراوي اللذين فجرا نفسيهما في المترو وفي مطار بروكسل في الثاني والعشرين من اذار/مارس 2016.
وفي نهاية نيسان/ابريل الماضي اعتقل تسعة اشخاص بينهم اربعة يرتبطون بمشتبه بهم اعتقلوا في اطار التحقيق في اعتداءات بروكسل، وذلك خلال عملية أمنية واسعة جرت في برشلونة في شمال شرق اسبانيا شاركت فيها أيضا الشرطة البلجيكية.

ونقلت صحيفة "لا ليبر بلجيك" ان الذين اعتقلوا هم "بالتحديد اقرباء لياسين وليس لاسامة (...) كما تم اعتقال ثلاثة من المقربين من ياسين عطار".
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن