تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

السعودية ومصر والإمارات والبحرين واليمن تقطع العلاقات مع قطر بسبب "الإرهاب"

الأمير القطري (أرشيف)
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / رويترز
3 دقائق

قطعت السعودية ومصر والإمارات والبحرين واليمن العلاقات الدبلوماسية مع قطر يوم الإثنين 05 يونيو/حزيران 2017 واتهموها بدعم "الإرهاب".

إعلان

وتصعد الخطوة المنسّقة بشكل كبير الخلاف بشأن دعم قطر لجماعة الإخوان المسلمين وتضيف اتهامات بأن الدوحة تدعم أجندة إيران.

وأعلنت الدول الخليجية الثلاث إغلاق أجوائها مع قطر وأمهلوا الزائرين والمقيمين القطريين 14 يوما للمغادرة. كما أنهى التحالف بقيادة السعودية في اليمن مشاركة قطر فيه.

وهذه الإجراءات أكثر صرامة من إجراءات أخرى اتخذت خلال شقاق دام ثمانية أشهر في 2014 عندما سحبت السعودية والبحرين والإمارات سفراءها من الدوحة. لكن الأجواء لم تغلق آنذاك ولم يتم طرد القطريين.

وقد يكون للخلاف بين الدوحة وحلفائها المقربين تداعيات في مختلف أنحاء الشرق الأوسط.

ومن المقرر أن تستضيف قطر بطولة كأس العالم لكرة القدم في 2022.

الجزيرة

في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية اتهمت السعودية قطر بدعم الجماعات المتشددة ونشر أفكار العنف في إشارة فيما يبدو إلى قناة الجزيرة الإخبارية المملوكة لقطر.

وجاء في البيان أن المملكة اتخذت "قرارها الحاسم هذا نتيجة للانتهاكات الجسيمة التي تمارسها السلطات في الدوحة سراً وعلناً طوال السنوات الماضية بهدف شق الصف الداخلي السعودي والتحريض للخروج على الدولة والمساس بسيادتها واحتضان جماعات إرهابية وطائفية متعددة تستهدف ضرب الاستقرار في المنطقة ومنها جماعة (الإخوان المسلمين) و(داعش) و(القاعدة) والترويج لأدبيات ومخططات هذه الجماعات عبر وسائل إعلامها بشكل دائم".

واتهم البيان قطر بدعم "الجماعات الإرهابية المدعومة من إيران" في القطيف بالمنطقة الشرقية المضطربة بالمملكة وفي مملكة البحرين.

ولم يرد أي رد من قطر على قرارات قطع العلاقات لكنها نفت في السابق دعمها للإرهاب أو إيران ولم يتسن الوصول لمسؤولين في قطر للتعليق لكن الدوحة نفت من قبل دعمها "للإرهاب" أو لإيران.

وقالت وزارة الخارجية المصرية في بيان إن سياسة قطر "تهدد الأمن القومي العربي وتعزز من بذور الفتنة والانقسام داخل المجتمعات العربية وفق مخطط مدروس يستهدف وحده الأمة العربية ومصالحها.

الحكومة اليمنية قالت في بيان أنها قطعت "علاقاتها الدبلوماسية بدولة قطر وذلك بعد اتضاح ممارسات قطر وتعاملها مع الميليشيات الانقلابية ودعمها للجماعات المتطرفة في اليمن"، الأمر الذي "يتناقض مع الأهداف التي اتفقت عليها الدول الداعمة للحكومة اليمنية الشرعية".

وعبرت الحكومة اليمنية عن ثقتها في استمرار التحالف العربي في بذل الجهود "لتحقيق الأمن والاستقرار للشعب اليمني ودعم الشرعية واستعادة سيادة الدولة اليمنية من الانقلابين والاستمرار في محاربة الإرهاب على كافة الأراضي اليمنية".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.