تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

الدوحة تعتبر طرد القطريين من دول عربية خرقاً لحقوق الإنسان

رويترز
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

اعتبر مسؤول قطري ان طلب المملكة العربية السعودية ودول عربية اخرى من القطريين مغادرة اراضي هذه الدول خلال مهلة اسبوعين بعد قطع العلاقات مع الدوحة يشكل خرقا لاتفاقيات حقوق الانسان ويستدعي تدخل الامم المتحدة.

إعلان

وقال علي بن صميخ المري رئيس اللجنة الوطنية القطرية لحقوق الانسان في مؤتمر صحافي مساء الثلاثاء "انتقلنا من قطع العلاقات الدبلوماسية الى حصار مناف للمواثيق الدولية واتفاقيات حقوق الانسان ليس فقط على القطريين ولكن ايضا على مواطني دول مجلس التعاون" الخليجي.

واضاف ان القطريين الذي يتابعون دراستهم في السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة والبحرين طلب منهم المغادرة ومنعوا من اكمال عامهم الدراسي.

وتحدث ايضا عن منع طفل رضيع من العبور الى قطر مع والدته. وأوضح انه "اثناء محاولة سيدة قطرية متزوجة من مواطن اماراتي زيارة عائلتها في قطر برفقة طفلها الرضيع، تم منع مغادرة الرضيع في المطار بحجة انه يحمل الجنسية الاماراتية". كما قال ان البحرين طلبت من ابنة امراة مطلقة من زوجها القطري منذ اكثر من 20 سنة المغادرة على اعتبار انها تحمل جنسية والدها.

واشار المري الى انه سيدعو الهيئة العليا لحقوق الانسان في الامم المتحدة الى التدخل.

واتهمت السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة والبحرين ومصر الاثنين قطر "بدعم الارهاب"، واتخذت سلسلة إجراءات تهدف الى عزلها بينها الطلب من القطريين مغادرة اراضي هذه الدول خلال اسبوعين، وقطعت العلاقات الدبلوماسية معها.

ومساء الثلاثاء، أعلنت موريتانيا بدورها قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر بعدما كانت جزر المالديف أقدمت على خطوة مماثلة، بينما قررت الحكومة الاردنية خفض مستوى التمثيل الدبلوماسي مع الدولة الخليجية.

وتواجه قطر، الدولة الصغيرة التي أثبتت حضورها على الساحة الدولية بفضل ثرواتها الهائلة من الغاز والنفط، اتهامات متكررة بالتقاعس في مكافحة تمويل الإرهاب، لكنها تنفي هذه الاتهامات على الدوام.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.