تخطي إلى المحتوى الرئيسي
كرة القدم

المعلق الإماراتي الكعبي والمحلل السعودي التمياط يتوقفان عن العمل مع قناة "بي ان سبورتس" القطرية

سعيد الكعبي و نواف التمياط (فيس بوك)

أعلن المعلق الإماراتي علي سعيد الكعبي إنهاء تعاونه مع شبكة قنوات "بي ان سبورتس" الرياضية القطرية، وذلك في أعقاب إعلان بلاده والسعودية ومصر ودول خليجية أخرى قطع العلاقات الدبلوماسية مع الدوحة.

إعلان

وكتب الكعبي في حسابه على موقع "تويتر": "تنفيذا لتعليمات الوطن وقيادته أعلن انتهاء تعاوني مع قنوات "البي ان سبورتس"، داعيا المولى عز وجل أن تكون أزمة الأشقاء سحابة صيف عابرة وتنقشع".

وهذه المرة الثانية يعلن فيها الكعبي استقالته من الشبكة بعد آذار/مارس 2014 بعد قرار بعض دول الخليج سحب سفرائها من الدوحة.

كما أعلن نجم خط الوسط السعودي السابق والمحلل الحالي نواف التمياط انسحابه من القناة قائلا: "بكل الود أودع زملائي وأصدقائي في بي إن سبورتس وأهل قطر الطيبين متمنيا لهم التوفيق".

وتابع: "ليس دون الوطن اختيار أو قرار، الوطن مصير. حفظ الله وطننا وأمنه واستقراره".

وحذا المعلق السعودي فهد العتيبي حذوهما معلنا رحيله عن الشبكة: "شكرا ًbeINSPORTS شكراً لزملائي الأعزاء العمل داخل هذه المنظومة كان رائعاً يكفي انه أكسبني محبة الكثير من المتابعين أودعهم وأتمنى لهم التوفيق".

وأضاف: "الوطن قطعة من الروح، لا شيء يعادله، ولا شيء يعلو عليه، حفظ الله المملكة قيادة وشعباً من كل مكروه".

وكان اللاعب المصري السابق أحمد حسام "ميدو" أعلن يوم الاثنين 5 يونيو الجاري توقفه عن العمل كمحلل مع الشبكة التي أعلن ناديا الأهلي والزمالك مقاطعتها. كما أصدر اتحاد الكرة المصري بيانا أعرب فيه عن تضامنه مع قرار الحكومة المصرية بمقاطعة دولة قطر.

وتعد القناة القطرية والتي تتخذ من الدوحة مقرا لها، من أبرز القنوات الرياضية عالميا، وباتت تستحوذ على الحقوق الحصرية لنقل أهم المسابقات الرياضية العالمية والقارية.

وكانت السعودية ومصر والبحرين والأمارات العربية المتحدة أعلنت يوم الاثنين 5 يونيو 2017 قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر وإغلاق حدودها ومجالها الجوي أمام رحلاتها، متهمة الدوحة "بدعم الإرهاب". وردت الدوحة باتهام جاراتها الخليجية بالسعي إلى "فرض الوصاية" عليها.

وبعد ساعات من إعلان القرار، أوضح أحد عملاء شركة الاتصالات الإماراتية أن مشاهدة برامج شبكة "بي ان سبورتس" باتت متعذرة عبر الكوابل في الإمارات.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن