اليمن: الموجز 2017/06/10

اليمن: السودان تدفع بقوات جديدة مع تصاعد العمليات الحربية في أنحاء البلاد

رويترز
إعداد : عدنان الصنوي

تصاعدت الاعمال القتالية يوم السبت 10 حزيران/يونيو بين المتحاربين اليمنيين عند البوابة الشرقية للعاصمة صنعاء وجبهات القتال في محافظات تعز ومأرب، والجوف.

إعلان

وافادت مصادر ميدانية بمقتل قائد عسكري رفيع في القوات الحكومية بالمعارك الدائرة مع الحوثيين وقوات الرئيس السابق في مديرية نهم شرقي العاصمة صنعاء.
وقالت المصادر، ان قائد اللواء29 ميكا العميد الركن حميد التويتي قُتل برصاص قناص حوثي فجر اليوم السبت، بينما كان يتفقد سير المعارك المحتدمة هناك لليوم الثالث على التوالي.

وتقول القوات الحكومية، انها احرزت تقدما ميدانيا باستعادة عديد المواقع في مديرية نهم الحصينة الواقعة عند مفترق طرق بين ثلاث محافظات.
وتلقت القوات الحكومية دعما جويا من مقاتلات التحالف التي شنت نحو 20 غارة جوية خلال الساعات الاخيرة على مواقع واهداف متقدمة للحوثيين وقوات الرئيس السابق في مديريات نهم وارحب وسنحان شرقي العاصمة صنعاء، بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي متبادل.

في الاثناء اعلن الحوثيون، سقوط قتلى وجرحى في صفوف القوات الحكومية اثناء محاولة تقدم في أطراف مديرية نهم.

ونقلت قناة المسيرة التابعة للحوثيين عن مصدر عسكري قوله ان المعارك استمرت لساعات، تزامنا مع تمشيط مدفعي وصاروخي وقصف جوي من مقاتلات حربية تابعة لقوات التحالف.
وتواجه القوات الحكومية المرابطة في مديرية نهم منذ عامين صعوبات كبيرة في التقدم نحو تحصينات قوات الحرس الجمهوري الموالية للرئيس السابق عند ابواب مدينة صنعاء الشرقية والشمالية، مع استماتة الحوثيين وحلفائهم في الدفاع عن مواقعهم هناك، استفادة من الطبيعة الجبلية الوعرة لمديرية نهم، كبري مديريات محافظة ريف العاصمة صنعاء.

على ذات الصعيد الحربي، اعلنت القوات الحكومية في محافظة تعز، اطلاق عملية عسكرية واسعة لاستعادة مناطق خاضعة لسيطرة الحوثيين، جنوبي شرق مدينة تعز.

وافاد متحدث عسكري حكومي، إن القوات الحكومية نفذت صباح اليوم السبت، عملية عسكريه شامله في الاتجاهين الغربي والجنوبي لمحافظة تعز.
وقال المتحدث الرسمي باسم القوات الحكومية في تعز، منصور الحساني، ان حلفاء الحكومة يحققون تقدما كبيرا في جبهة الضباب عند الضواحي الجنوبية الغربية لمدينة تعز وجبهات الصلو والأقروض والشقب عند الضواحي الجنوبية الشرقية.

وفي السياق قالت مصادر ميدانية ان وحدات من اللواء 35 مدرع التابع للقوات الحكومية تمكنت بعد ساعات من عمليتها العسكرية الجديدة، استعادة سوق شعبية في مديرية الصلو جنوبي شرقي محافظة تعز، والتقدم باتجاه قرية الشرف اخر معاقل الحوثيين وقوات الرئيس السابق في المديرية المطلة على خطوط امداد رئيسة بين مدينتي عدن وتعز.

كما تجددت المعارك عنيفة بين القوات الحكومية في محيط معسكر التشريفات والقصر الجمهوري شرقي مدينة تعز، حيث يكافح حلفاء الحكومة من اجل التقدم باتجاه معاقل الحوثيين عند المداخل الشمالية والشرقية للمدينة المحاصرة منذ عامين.

معارك الكر والفر والقصف المدفعي والصاروخي المتبادل، استمرت ايضا شمالي مديرية المخا عند الساحل الغربي على البحر الاحمر، على الطريق الممتد الى مدينة الحديدة، حيث يقع ثاني اكبر الموانئ الاقتصادية في البلاد.
ودارت معارك متفرقة بين حلفاء الحكومة والحوثيين في مديرية خب والشعف شمالي محافظة الجوف، ومديرية صرواح غربي محافظة مأرب.

واعلن الحوثيون، مقتل 3 عناصر من القوات الحكومية بمعارك بين الطرفين في مديرية قعطبة شمالي محافظة الضالع وسط البلاد.

الى ذلك أعلنت وزارة الدفاع السودانية نيتها إرسال دفعة جديدة من قواتها المشاركة في العمليات العسكرية للتحالف الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين والرئيس السابق في اليمن منذ مارس/آذار 2015.

وينتشر في اليمن نحو 10 آلاف جندي سوداني، يتوزعون بين مدينة عدن، وقاعدة العند الجوية في محافظة لحج المجاورة جنوبي غرب البلاد.
وتشارك وحدات اخرى من الجيش السوداني في العمليات العسكرية بمديريتي المخا وميدي عند الساحل الغربي على البحر الاحمر، فضلا عن مهام أمنية في محافظة حضرموت النفطية شرقي اليمن.
واعلن الجيش السوداني رسميا، مقتل 8 من جنوده في اليمن منذ انطلاق العمليات العسكرية لقوات التحالف الذي تقوده السعودية اواخر مارس 2015، لكن مصادر يمنية واخرى سودانية غير رسمية تتحدث عن مقتل 29 ضابطا وجنديا سودانيا، معظمهم بالمعارك الاخيرة مع الحوثيين في مديرية ميدي قرب الشريط الحدودي مع السعودية.

على الصعيد الانساني.. افاد مصدر طبي يمني لفرانس24 ومونت كارلو الدولية ، بوفاة 26 شخصا بوباء الكوليرا خلال 24 ساعة الماضية، في زيادة مخيفة لضحايا هذا الوباء الفتاك.

وارتفعت حالات الوفاة حسب غرفة طوارىء طبية لمواجهة المرض، الى 815 شخصا، في وقت سجلت فيه مراكز استقبال المرضى اكثر من 100 الف حالة اصابة مشتبهة بالوباء منذ 27 ابريل نيسان الماضي.
وبدأت الموجة الجديدة من المرض بالانتشار منذ نهاية ابريل الماضي، لتشمل 19 محافظة من أصل 22 محافظة يمنية.
وتأتي محافظة حجة شمالي غرب البلاد في صدارة المحافظات اليمنية من حيث عدد الوفيات المسجلة بواقع 133 تليها محافظة اب وسط البلاد، 116 حالة، ثم محافظة عمران شمالي صنعاء 100 حالة وفاه، وتتوزع بقية الحالات على العاصمة اليمنية ومحافظات الحديدة، صنعاء ،تعز ،المحويت، ذمار، البيضاء، الضالع،عدن، ابين،ريمة،لحج ،الجوف،ومارب.

ويعيش اكثر من 7.6 مليون يمني في مناطق متأثرة بمرض الكوليرا، فيما هناك نحو3 ملايين نازح معرضون "تعرضا خاصا" لخطر الإصابة بالوباء، حسب تقديرات منظمة الصحة العالمية.
وتتوقع المنظمة الدولية زيادة في اعداد المصابين تتراوح بين 200 ألف و250 ألف حالة خلال الأشهر الستة القادمة.
وقالت المنظمة في بيان لها ان وباء الكوليرا يقتل شخصا واحدا تقريبا كل ساعة.
وحسب منظمة الصحة العالمية فان الأطفال دون 15 عاما يمثلون 46 بالمائة من إجمالي حالات الاشتباه بالكوليرا، فيما يمثل من تخطت أعمارهم 60 عاما 33بالمائة من إجمالي الوفيات.
 

إعداد : عدنان الصنوي
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن