الشرق الأوسط

جريح في هجوم بصاروخ على سفينة إماراتية قبالة سواحل اليمن

جندي يمني يحدق بمروحية إماراتية (رويترز)
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

أعلن التحالف العربي الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين في اليمن الخميس 15 حزيران/يونيو 2017 أن سفينة إماراتية اصيبت بصاروخ موجه أطلقه الحوثيون لدى خروجها من ميناء المخا المطل على البحر الأحمر في جنوب اليمن، ما أسفر عن إصابة أحد أفراد طاقمها بجروح.

إعلان

وقال التحالف في بيان أوردته وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) أن "سفينة إماراتية تعرضت لدى خروجها من ميناء المخا اليمني لهجوم بصاروخ موجه نفذته الميليشيات الحوثية"، مشيرا إلى أن الهجوم أسفر عن "إصابة شخص واحد من الطاقم"، و"لم يسفر عن أضرار في السفينة".

وأضاف "تجري عملية متابعة دقيقة للحادثة، وتعقب منفذيها"، محذرا من أن "استمرار ممارسات الميلشيات الحوثية لأنشطة تهريب الأسلحة والذخائر للأراضي اليمنية، يؤثر على أمن الملاحة في هذا الجزء الحيوي من العالم".

ويشهد اليمن منذ 2014 نزاعاً دامياً بين المتمردين الحوثيين والقوات الحكومية، وسقطت العاصمة صنعاء في أيدي الحوثيين في أيلول/سبتمبر من العام نفسه. وشهد النزاع تصعيداً مع بدء التدخل السعودي على رأس تحالف عسكري في آذار/مارس 2015 بعدما تمكّن الحوثيون من السيطرة على أجزاء كبيرة من البلد الفقير.

ويسيطر الحوثيون على الجزء الأكبر من الساحل اليمني المطل على البحر الأحمر. وفي شباط/فبراير قتل بحاران سعوديان عندما تعرضت فرقاطة للتحالف العربي لهجوم من قبل ثلاثة زوارق انتحارية.

ودعا التحالف العربي إلى ممارسة ضغوط دولية على الحوثيين وحلفائهم لوقف "أعمالهم الإجرامية" و"ما تقوم به من قتل وخطف بحق الصيادين واختراق للمياه الإقليمية اليمنية".

وكان هجوم في القطاع نفسه على سفينة تابعة للإمارات العضو في التحالف العربي، نسب إلى الحوثيين وأوقع جرحى وأضرارا بالسفينة.

وأعلن بيان للقوات البحرية المشتركة التي تضم 31 دولة تكافح الإرهاب في المياه الدولية بما فيها خليج عدن أن "الهجمات الأخيرة على سفن تجارية في خليج عدن ومضيق باب المندب تكشف وجود مخاطر مرتبطة بالعبور في هذه المياه".

ومنذ تدخل قوات التحالف في آذار/مارس 2015 في اليمن قتل أكثر من 7700 شخص وأصيب 42 ألفا في النزاع الذي فشلت كل وساطات الأمم المتحدة في حله. كما انهارت سبعة اتفاقات لوقف إطلاق النار بين الطرفين المتحاربين.

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن