أخبار العالم

ماكرون: ملك المغرب "قلق" إزاء الوضع في الريف

رويترز
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

التقى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عصر الأربعاء ملك المغرب محمد السادس في أول زيارة يقوم بها إلى الرباط، سادتها أجواء ودية وجرى خلالها بحث الجهود من أجل تسوية أزمة الخليج والاحتجاجات المستمرة في منطقة الريف المغربي.

إعلان

وقام العاهل المغربي ترافقه زوجته لالا سلمى باستقبال الرئيس الفرنسي وزوجته بريجيت ماكرون وسط مراسم احتفالية على مدرج المطار حيث اصطف الحرس الملكي. ثم استقبل الملك إيمانويل ماكرون لأكثر من ساعة في القصر الرئاسي، في حضور نجله الأمير حسن وشقيقه مولاي رشيد.

وقال ماكرون خلال مؤتمر صحافي في ختام اللقاء أنه ناقش الوضع في الريف مع محمد السادس، وأكد أن الملك المغربي "قلق" على الوضع في المنطقة التي تشهد حراكا شعبيا مستمرا منذ أشهر. وسئل ماكرون عن اعتقال قادة الحراك خلال الأسابيع الاخيرة فقال "لم أجد ما يدعو إلى التخوف من إرادة قمعية" بل هناك برأيه "عزم على معالجة الدوافع العميقة (للاحتجاجات) بشكل مستديم".

وتشهد منطقة الريف حركة احتجاج منذ 1 تشرين الاول/اكتوبر. ومن أجل تلبية مطالب المحتجين، سرعت الدولة المغربية سلسلة مشاريع بنى تحتية. وفي موازاة ذلك قامت الشرطة منذ 26 ايار/مايو باعتقال أكثر من مئة شخص ما زاد من غضب الشارع.

قضت محكمة في الحسيمة في شمال المغرب الاربعاء بسجن 25 متهما تتراوح اعمارهم بين 18 و25 عاما، لمدة 18 شهرا مع النفاذ على خلفية مشاركتهم في الاحتجاجات الشعبية، على ما أعلن محامي الدفاع عن المتهمين.

وكانت 25 جمعية فرنسية ومغربية وجهت رسالة مفتوحة إلى ماكرون نددت فيها بـ"القمع" في ريف المغرب وطالبت الرئيس بالتدخل بشأن "التجاوزات بحق الحريات الأساسية" في المغرب.

وعقد الرئيس الفرنسي المؤتمر الصحافي وحيدا إذ أن الملك لا يتحدث إطلاقا إلى الصحافيين.

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن