الشرق الأوسط

إياد علاوي يتهم قطر بـ "تبني" مشروع لتقسيم العراق

إياد علاوي (فيسبوك)

في فصل جديد من فصول الأزمة بين قطر ودول الخلجي وجه نائب الرئيس العراقي إياد علاوي اتهاما لدولة قطر بـ "تبني" مشروع لتقسيم العراق على أساس طائفي.

إعلان

وإياد علاوي سياسي شيعي علماني يتمتع بتأييد بعض فئات السنة العراقيين، ولكن منصبه رمزي ولا تعبر وجهات نظره عن سياسات الحكومة العراقية التي يرأسها حيدر العبادي.

علاوي اعتبر أن أساس "مشروع تقسيم العراق"، الذي ساندته قطر، ويماثل المشروع الإيراني، كان "الدعوة إلى إقليم سني مقابل إقليم شيعي". دون أن يشير إلى وقت تبني الدوحة لهذا المشروع.

وتابع علاوي "قلت للقطريين، لن نسمح بهذا الأمر والسكوت كان مع الأسف من بعض الدول العربية تجاه قطر"

وقال نائب الرئيس الذي يزور مصر لإجراء مباحثات مع الرئيس عبد الفتاح السيسي ومسؤولين كبار حول النفط والصراعات الدائرة في سوريا وليبيا واليمن. إن "قطر تدخلت في الشقاق اللي حصل على الصعيد الفلسطيني، وشجعت بعض القوى الإسلامية الراديكالية المتطرفة في اعتداءاتها على مصر". وأضاف "آن الأوان أن نتحدث كلنا بصراحة ونضع النقاط على الحروف ونصل لنتائج. يجب أن تُصارح قطر بكل هذه المخالفات وكل هذه المشاكل".

رأى علاوي أنه كان من المفترض أن "يقال لقطر ما يقال لها اليوم" حين زار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الرياض واجتمع بقادة مسلمين وعرب.

ودعا المسؤول العراقي إلى حديث مباشر بين قطر والدول العربية يتطرق إلى تعريف الوقائع، وماذا فعلت قطر ثم تأتي المصارحة والمصالحة، أو المصارحة والعزل .. وأضاف "المصارحة هي مفتاح الحل".

ويختلف موقف علاوي عن وجهة نظر الحكومة الذي يتجلى في الموقف "المحايد" لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي القيادي في حزب الدعوة الذي تربطه صلات وثيقة بإيران.

لكن العبادي رغم "الحياد" انتقد العقوبات التي فرضت على قطر معتبرا أنها تلحق الضرر بالسكان وليس بالحكومة.

واتهامات علاوي لقطر تزامنت مع زيارة للشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي الاماراتي إلى الولايات المتحدة التقى خلالها مع أعضاء في الكونغرس الأمريكي لبحث الأزمة القطرية، وأطلع أعضاء الكونغرس على الإجراءات الدبلوماسية والاقتصادية التي اتخذتها دولة الإمارات والدول الأخرى ضد قطر من أجل "إيقاف دعمها المالي للمنظمات المتطرفة وتدخلاتها في شؤون الدول الأخرى".

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن