تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

الأغلبية البرلمانية المطلقة لماكرون، والأغلبية السياسية المطلقة للامتناع

رويترز

إذا كان حزب "الجمهورية إلى الأمام" قد حصل على الأغلبية المطلقة في البرلمان، فإن الامتناع عن التصويت هو الذي حقق الأغلبية المطلقة على الساحة السياسية عموما.

إعلان

نسبة الامتناع عن التصويت في الانتخابات التشريعية الفرنسية، والتي بلغت 56.6٪، تعتبر الأكبر في تاريخ الجمهورية الخامسة منذ 1958، وهي تشكل، في الوقت ذاته الأغلبية المطلقة.

لم يعد باستطاعة الطبقة السياسية الفرنسية، سواء الأغلبية أو الأقلية، تجاهل هذه الأغلبية المطلقة، وغض النظر عن هذه الظاهرة كما كان يحدث في الانتخابات السابقة.

 

 

ويبقى السؤال عن هوية الممتنع عن التصويت؟ من هم الأغلبية في صفوف الممتنعين عن التصويت؟

تفيد دراسات معاهد استطلاع الرأي أن:

1 - الجنس والعمر: 55٪ من الرجال، ونسبة 68٪ ممن تتراوح أعمارهم بين 18 و49 عاما.

2 - لمهنة: 69٪ من العمال، 65٪ الموظفين، 63٪ من العمال الحرة.

3 - الوضع المهني: 66٪ من العاطلين، 63٪ من العاملين في القطاع الخاص والعام.
4 - المستوى الدراسي: 63٪ من الحاصلين على الثانوية العامة، 57٪ من الحاصلين على دبلوم جامعي (عامين بعد الثانوية العامة).
5 - الدخل الشهري: 68٪ من فئة الرواتب الأقل من 1250 يورو، 60٪ من فئة الرواتب بين 1250 يورو و2000 يورو.

ويبدو من خلال نظرة سريعة، أن أغلبية المقاطعين من الشباب والرجال في منتصف العمر الذين يعملون كموظفين، وينتمون عموما للطبقات محدودة الدخل والطبقة المتوسطة.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.