تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

بريطانيا: لا تراجع عن الخروج من الاتحاد الأوروبي

ديفيد ديفيدز وزير شؤون الخروج من الاتحاد الأوروبي (رويترز)

بعد أيام من إشارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى إن بريطانيا ما زال بإمكانها أن تختار البقاء في الاتحاد الأوروبي. استبق ديفيد ديفيز وزير شؤون الخروج من الاتحاد الأوروبي، الأحد 18 حزيران ـ يونيو 2017، زيارته لبروكسل يوم الاثنين 19 حزيران ـ يونيو 2017، لبدء محادثات مغادرة بريطانيا للاتحاد بالتأكيد على أنه لا تراجع عن خطة رئيس الوزراء تيريزا ماي للخروج من الاتحاد وهو ما صوت عليه البريطانيون في استفتاء قبل نحو عام.

إعلان

تأكيد ديفيز هذا ورد في بيان قال فيه "يتعين ألا يكون هناك أي شك، وأنا في طريقي إلى بروكسل لبدء محادثات الخروج، في أن بريطانيا ستترك الاتحاد الأوروبي وتنفذ نتيجة الاستفتاء التاريخي".

وأضاف "ترك الاتحاد الأوروبي يعطينا فرصة صياغة مستقبل مشرق جديد لبريطانيا - مستقبل نكون فيه أحرارا في التحكم في حدودنا وسن قوانيننا ونفعل فيه ما تفعله الدول المستقلة ذات السيادة".

وتابع في البيان "لن ندير ظهرنا لأوروبا. من المهم أن يسمح الاتفاق الذي سنتوصل إليه بازدهار بريطانيا والاتحاد الأوروبي في إطار الشراكة العميقة والخاصة الجديدة التي نريد التوصل إليها مع حلفائنا وأصدقائنا".

وقال ديفيز الذي كان من الداعين البارزين للخروج من الاتحاد الأوروبي في الاستفتاء إنه سيتعامل مع محادثات الخروج "بشكل بناء" مدركا أنها ستكون "صعبة في بعض الأوقات".

وتتعرض رئيسة الوزراء ماي لضغوط بعد أن فقدت أغلبية حزب المحافظين الحاكم الذي تنتمي له في انتخابات مبكرة وبسبب كيفية استجابتها لحريق مدمر قتل 58 شخصا على الأقل في مينى سكني بلندن.

وتقول ماي إنها تريد انفصالا واضحا عن الاتحاد الأوروبي وهي استراتيجية يقول بعض أعضاء حزبها إنها تهدد النمو الاقتصادي.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن