تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الأزمة الخليجية

وزير خارجية الإمارات يتهم قطر بتسريب وثيقة المطالب ويحذر من "طلاق" في حال عدم تنفيذها

وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش ( رويترز)

حذرت الإمارات العربية المتحدة يوم الجمعة 23 يونيو/حزيران 2017 دولة قطر من قطيعة نهائية معها في حال لم تأخذ بجدية مطالب دول الجوار، ومن بينها إغلاق قناة "الجزيرة"، في تصعيد جديد في الأزمة الخليجية.

إعلان

 وجاء التحذير على لسان وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش بعد أكثر من أسبوعين من أسوأ أزمة دبلوماسية تشهدها منطقة الخليج منذ سنوات.

واتهم قرقاش قطر بتسريب وثيقة احتوت على مطالب أعدتها السعودية والإمارات والبحرين ومصر التي قطعت علاقاتها مع قطر في الخامس من حزيران/يونيو 2017 بعد اتهامها بدعم الإرهاب.

وذكرت قناة "الجزيرة" القطرية أن الكويت التي تتوسط في الأزمة سلمت الوثيقة التي لم يتم الكشف رسميا عن مضمونها، إلى قطر.

وبحسب الوثيقة التي نشرها مدير قناة الجزيرة ياسر أبو هلالة على حسابه على موقع "تويتر"، كما تم تداولها على حسابات عدة على مواقع التواصل الاجتماعي، تطالب الدول الأربع قطر بإغلاق قناة الجزيرة، وخفض مستوى تمثيلها الدبلوماسي في إيران، وإغلاق قاعدة عسكرية تركية على الأراضي القطرية، وقطع العلاقات مع جماعة الإخوان المسلمين وحزب الله وتنظيمي القاعدة والدولة الإسلامية.

وكتب قرقاش في تغريدات على تويتر "التسريب يسعى إلى إفشال الوساطة في مراهنة تعودنا عليها من الشقيق. كان من الأعقل أن يتعامل مع مطالب ومشاغل جيرانه بجدية، دون ذلك فالطلاق واقع".

وأكد أن "الأزمة حقيقية وتصرفات الشقيق وإدارته المرتبكة يمدها سجل من تقويض أمن المنطقة على المحك، ويبقى أن الوضوح أفضل لنا جميعا والطلاق أحيانا أخير".

وقال قرقاش في تغريدة أخرى "على الشقيق (قطر) أن يدرك أن الحل لأزمته ليس في طهران أو بيروت أو أنقرة أو عواصم الغرب ووسائل الإعلام، بل عبر عودة الثقة فيه من قبل محيطه وجيرانه".

رد عنيف من قناة الجزيرة القطرية

وردت شبكة الجزيرة الإعلامية بعنف على مطلب إغلاقها وقالت في بيان يوم الجمعة إنها "على يقين بأن هذا الطلب الجديد ليس إلا محاولة يائسة لإسكات الإعلام الحر والموضوعي في المنطقة".

وأضافت "نحن في شبكة الجزيرة نؤكد حقنا في ممارسة عملنا المهني بحرية واحترافية تامة دون أي قيود من حكومات أو جهات".

ودخلت الولايات المتحدة على خط الأزمة، ودعا وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون إلى الوحدة بين دول الخليج.

وتعتبر قطر أكبر دولة مصدرة للغاز الطبيعي في العالم وتستضيف أكبر قاعدة جوية أميركية في الشرق الأوسط.

الولايات المتحدة "مندهشة"

وإضافة إلى قطع العلاقات الدبلوماسية، أغلقت الدول المجاورة لقطر مجالها الجوي أمام شركات الطيران القطرية، كما أغلقت الحدود البرية الوحيدة التي تربطها بالسعودية.

ومن ضمن القائمة التي تحتوي على 13 مطلبا، والتي تم تسليمها إلى قطر، أن تقوم الدوحة بتسليم شخصيات معارضة مطلوبة في الدول الجارة الثلاث وفي مصر.

وصرح تيلرسون وزير الخارجية الأمريكي يوم الأربعاء 22 يونيو الجاري أن واشنطن تدفع من أجل الحصول على قائمة من المطالب الواضحة و"المنطقية والقابلة للتطبيق".

وقال "دورنا تلخص في تشجيع الأطراف على طرح مطالبهم على الطاولة بوضوح حتى يمكن معالجة هذه القضايا والبدء في عملية حل للتوصل إلى نتيجة".

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية، هيذر ناورت، إن واشنطن "مندهشة" حيال عدم تقديم السعودية والدول المتحالفة معها تفاصيل بشأن اتهاماتها ضد قطر.

وأضافت "كلما مر الوقت، ازدادت الشكوك بخصوص الإجراءات التي اتخذتها السعودية والإمارات".

إلا أن الرئيس دونالد ترامب أطلق تصريحات تعكس اصطفافه إلى جانب السعودية في هذه الأزمة.

 

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن