الولايات المتحدة

المثليون ينددون بسياسات دونالد ترامب خلال مسيرة الفخر في نيويورك

مناهض لحقوق المثليين يرتدي قناعا يمثل الرئيس الأمريكي ترامب مع لباس ملاك الموت (رويترز 25 - 06 -2017)

شارك عشرات آلاف الأشخاص الأحد 25 حزيران ـ يونيو 2017، في مسيرة الفخر للمثليين في نيويورك حاملين أعلام قوس قزح ومتحدين الرئيس الأميركي دونالد ترامب على مواقفه المحافظة في هذا الخصوص.

إعلان

وللسنة الثامنة والأربعين على التوالي، سار آلاف الأشخاص مشيا أو على دراجات نارية أو في شاحنات في الجادة الخامسة وسط تصفيق شديد من جمع غفير وفرح في مسيرة امتدت على ثلاثة كيلومترات من ناطحات السحاب في ميدتاون إلى منطقة غرينيتش فيلدج حيث أبصرت الحركة المؤيدة لحقوق المثليين النور إثر أعمال الشغب في ستونوول سنة 1969.

وفي حين أطلقت الشرطة الرصاص المطاطي على المشاركين في هذه المسيرة في إسطنبول، سارت الأمور على خير ما يرام في كبرى المدن الأميركية التي اعتادت تنظيم فعاليات من هذا القبيل.

وتحت شمس حارقة، انضم إلى الحشد عدة سياسيين، من بينهم حاكم ولاية نيويورك أندرو كوومو والسيناتور تشاك شومر، وهما من الديموقراطيين.

وفي حزيران ـ يونيو 2015، احتفت المسيرة بتشريع زواج المثليين. أما في حزيران ـ يونيو 2016، فقد كان الحزن مخيما على هذه الفعاليات بعد المجزرة التي وقعت في ناد ليلي للمثليين في أورلاندو (ولاية فلوريدا). وهذه السنة رفع المشاركون لافتات كتب عليها "ريزيست" (قاوموا)، منددين بإدارة ترامب ومشاريعها التشريعية، لا سميا منها إلغاء قانون الرعاية الصحية المعروف بـ "أوباما كير" والتعرض لحقوق المتحولين جنسيا في ما يعرف بـ "معركة المراحيض" حول استخدام المراحيض بحسب الجنس الأصلي.

ومن المشاركين أيضا في هذه المسيرة التي كان يقودها الاتحاد الأميركي للحقوق المدنية، المحلل السابق في الجيش الأميركي الذي سلم آلاف المستندات السرية إلى "ويكيليكس" وغير جنسه في السجن وبات يعرف بتشيلسي مانينغ.

وبالرغم من المعارضة الواضحة لسياسات ترامب في هذه المسيرة، شدد كثيرون على ضرورة عدم تسييس هذا الحدث.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن