تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مونديال 2022

تقرير غارسيا يكشف قبول أعضاء في الفيفا دعوة قطرية وتهم في الفساد تعود إلى الواجهة

(رويترز)
نص : مونت كارلو الدولية
3 دقائق

كشف تقرير المحقق الأميركي السابق مايكل غارسيا قبول ثلاثة أعضاء في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) دعوة للسفر إلى ريو دي جانيرو على حساب الاتحاد القطري لكرة القدم قبل التصويت على استضافة مونديال 2022، حسب ما أكدت صحيفة "بيلد" الألمانية يوم الاثنين 26 يونيو الجاري.

إعلان

 

وتنشر "بيلد" بدءا من يوم الثلاثاء تقرير غارسيا حول حصول روسيا وقطر على استضافة مونديالي 2018 و2022 على التوالي.

وفي مقتطفات من مقال نشرته مساء الاثنين، أكدت الصحيفة الألمانية اليومية الواسعة الانتشار حصولها على تقرير غارسيا الذي يتضمن أكثر من 400 صفحة حول استضافة البطولتين، والذي رفض الفيفا نشره كاملا حتى الآن.

ووفقا لبيلد، فان تقرير غارسيا يكشف كيف "سافر ثلاثة أعضاء من اللجنة التنفيذية (مجلس الفيفا حاليا) لديهم حق التصويت لحضور حفل في ريو في طائرة خاصة من الاتحاد القطري لكرة القدم قبل التصويت على استضافة المونديال".

وتابعت الصحيفة انه مباشرة بعد منح قطر الاستضافة "هنأ عضو سابق في اللجنة التنفيذية أعضاء في الاتحاد القطري وشكرهم عبر البريد الإلكتروني على تحويل مبلغ بمئات الآلاف من اليورو".

وأضافت "مليونا دولار من مصدر مجهول أيضا قد يكونا دخلا في حساب لابنة أحد أعضاء الفيفا في العاشرة من عمرها".

وأشارت الصحيفة أيضا إلى أن أكبر مركز رياضي في العالم "أكاديمية اسباير" القطرية " كانت ضالعة بشكل حاسم في توريط أعضاء الفيفا الذين يحق لهم التصويت".

وأثار حصول قطر على استضافة مونديال 2022 في نهاية 2010 الجدل منذ البداية، وأحيطت حوله شكوك قوية بالفساد.

وأجرى المدعي العام الأميركي السابق مايكل غارسيا تحقيقا داخليا في الفيفا حول استضافة البطولتين من قبل قطر وروسيا، أعلنت بموجبه الغرفة القضائية التابعة للجنة الأخلاق في الاتحاد الدولي أن هناك سلوكا مشبوها لكن لا يصل إلى حد سحب التنظيم منهما.

وفي نهاية 2014، اعتبر غارسيا أن قراءة تقريره، الذي نشر جزء منه فقط، كانت جزئية ومنحازة.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.