تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

كيف قصف ترامب سوريا متجاهلاً تحذير الاستخبارات الأمريكية

قصف مطار الشعيرات أرشيف (يوتيوب)

كشف الكاتب الأمريكي المعروف سيمور هيرش، Seymour Hersh، في مقال نشره في صحيفة "دي فيلت، Die Welt " الألمانية، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب "أذن بإطلاق صواريخ توماهوك على قاعدة الشعيرات التابعة للجيش السوري على الرغم من تحذير الاستخبارات الأميركية من أنها لم تجد دليلاً على أن دمشق استخدمت سلاحاً كيميائياً"، وتجاهل بذلك تحذير للاستخبارات الأمريكية وضرب سوريا رغم "علمه ببراءة الأسد من الهجوم الكيمياوي على خان شيخون في نيسان الماضي".

إعلان

هيرش أكد أنّ المعلومات المتوفرة لدى الأمريكيين حينها كانت أنّ "الجيش السوري استهدف موقعاً للمسلّحين في 4 نيسان/ أبريل 2017، وذلك باستخدام قنبلة موجّهة من قبل الجيش الروسي مزوّدة بمتفجرات تقليدية، وقد تمّ تزويد التحالف الغربي بتفاصيل الهجوم من قبل الرّوس."، موضحا أن " بعض المسؤولين العسكريين الأمريكيين كان يشعرون بالأسى الشديد من تصميم ترامب على تجاهل الأدلّة".

أحد كبار الموظفين في الإدارة الأمريكية، كما يفيد الكاتب، علق عندما علم بقرار القصف "لا شيء من هذا منطقي! نحن نعلم أنه لم يكن هناك هجوم كيميائي. الرّوس غاضبون"!

كما يؤكد هيرش في المقال أنه كان على " علم بأنّ هناك اختلافاً كاملاً بين الرئيس ترامب والعديد من مستشاريه العسكريين ومسؤولي الاستخبارات، فضلاً عن ضباط ميدانيين في المنطقة لديهم فهم مختلف تماماً لطبيعة الهجوم السوري على خان شيخون" وقُدمت له "أدلّة على هذا الاختلاف، على شكل نصوص من الاتصالات بعد الهجوم مباشرة".

ونقل هيرش عن أحد المستشارين الأمريكيين الكبار قوله بأن "كل ضباط العمليات في المنطقة كانوا على علم أنّ هناك شيئاً ما يجري، وقدّم الروس للقوات الجوية السورية قنبلة موجّهة ونادرة، والسوريون أرسلوا أفضل الطيارين لتنفيذ المهمة".

المستشار الأميركي، والعهدة على هيرش، تابع تصريحاته قائلا :"هل خطط السوريون للهجوم على خان شيخون؟ إطلاقاً! هل لدينا أدلة لإثبات ذلك؟ إطلاقاً! هل كانوا يخططون لاستخدام السارين؟ لا! لكن الرئيس لم يقل: لدينا مشكلة ودعونا ننظر في الأمر. بل قال إنه يريد الضربة في سوريا!"

المستشار الأمريكي الكبير لهيرش يؤكد "أن كل شخص مقرّب من ترامب يعرف ميله إلى التصرّف بشكل عاجل عندما لا يعرف الحقائق، ويضيف "إنه لا يقرأ شيئاً ولا يملك معرفة تاريخية حقيقية، فهو يريد الإحاطة الشفوية والصور الفوتوغرافية. يمكنه أن يقبل عواقب قرار سيء في عالم الأعمال، وأنه سيفقد المال"، ليخلص "ولكن في منطقتنا ستضيع الأرواح، وسوف يكون هناك ضرر طويل الأمد لأمننا الوطني إذا كان يخمّن بطريقة خاطئة"!

نشير إلى أن نشر هيرش لمقاله يتزامن مع إعلان البيت الأبيض أن قوات الرئيس السوري بشار الأسد "قد تكون تعد لشن هجوم كيميائي جديد"، وتوعّدها بتنفيذ "رد مشابه للضربة التي نفذتها القوات الأميركية بداية نيسان/أبريل وأن الأسد "إذا شن هجوما جديدا يؤدي الى عملية قتل جماعية باستخدام اسلحة كيميائية فانه وجيشه سيدفعان ثمنا باهظا".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.