اليابان

لماذا أثار الفتى فوجي حماسة اليابانيين؟

الفتى الياباني سوتا فوجي يحمل لوحة "شوغي" مع العدد  29في طوكيو، اليابان 26-06-2017
الفتى الياباني سوتا فوجي يحمل لوحة "شوغي" مع العدد 29في طوكيو، اليابان 26-06-2017 رويترز/
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

أثار مراهق ياباني في الرابعة عشرة من العمر يدعى سوتا فوجي ضجة في بلاده إثر تحقيقه رقما قياسيا هذا الأسبوع مع 29 فوزا متتاليا في لعبة الشطرنج اليابانية "شوغي"، وقد أشاد رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي بمهارات الفتى فوجي.

إعلان

تصدرت أخبار الشاب سوتا فوجي العناوين الأولى في وسائل الإعلام اليابانية التي أشادت بسلسلة انتصارات "رائعة" و"تاريخية"، حتى أن رئيس الوزراء شينزو آبي نوه بمهارات الفتى.

وفوجي الذي كان يمارس اللعبة كهاو ويتدرب بواسطة برامج معلوماتية انتقل إلى الاحتراف في مباراة تواجه فيها مع لاعب مخضرم في السابعة والسبعين من العمر نال في السابق لقب أصغر لاعب "شوغي". ومنذ ذلك الحين، لم يخسر الشاب مرة واحدة، ما أثار حماسة متجددة في اليابان حول هذه اللعبة التقليدية.

وصرح فوجي الاثنين بعد هزيمته منافسا في التاسعة عشرة من العمر إثر مباراة استمرت 11 ساعة نقلت مباشرة وتابعها ملايين مستخدمي الانترنت "لم أتصور يوما أنني سأحقق 29 فوزا على التوالي، وفق ما نقلت وكالة "كيودو"، وأضاف "أنا سعيد ومتفاجئ جدا".

وكان الرقم القياسي السابق لسلسة انتصارات متتالية في هذه اللعبة يعود للعام 1987.

وتتطلب لعبة "شوغي" وجود شخصين يجلسان على سجادات يابانية تقليدية لكل منهما 20 قطعة تختلف طرق تحريكها بحسب أهميتها.
ويقضي الهدف بالإمساك بملك الخصم. وصحيح أن هذه اللعبة تشبه إلى حد بعيد الشطرنج، غير أن قواعدها مختلفة بنسبة كبيرة.
 

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن