أخبار العالم

ماكرون وترامب اتفقا على رد مشترك إذا وقع هجوم كيماوي بسوريا

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مع نظيره الأمريكي دونالد ترامب (يوتيوب)

قالت الرئاسة الفرنسية في بيان إن الرئيس إيمانويل ماكرون اتفق مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في اتصال هاتفي يوم الثلاثاء على العمل معا على رد مشترك في حالة وقوع هجوم كيماوي جديد في سوريا.

إعلان

مكتب ماكرون قال إن الرئيسان "بحثا الملف السوري وضرورة العمل على رد مشترك في حال وقوع هجوم كيماوي". دون أن يورد البيان مزيدا من التفاصيل.

الرئيس الفرنسي أعلن أن باريس يمكنها شن ضربات جوية من جانب واحد على أهداف بعينها في سوريا إذا وقع هجوم كيماوي جديد.

وقال دبلوماسيون ومسؤولون دفاعيون فرنسيون إن باريس لم تتلق معلومات محددة عن الأنشطة الجديدة.

أحد المسؤولين أفاد أنه "يبدو أنها رسالة للروس... هذا يناسبنا ويتوافق مع خط أحمر وضعه ماكرون بشأن استخدام الأسلحة الكيماوية".

ويبدو أن ماكرون يصيغ سياساته الخارجية بما يلائم الأولويات الأمريكية في مكافحة الإرهاب في حين يسعى لعلاقات أفضل مع روسيا التي يعتبرها شريكا طويل الأمد وليست مصدر تهديد لأوروبا.

ودعا ماكرون ترامب لحضور احتفالات يوم الباستيل يوم 14 يوليو تموز في باريس والذي سيتزامن هذا العام مع مرور مئة عام على دخول الولايات المتحدة الحرب العالمية الأولى.

ورفضت الرئاسة الفرنسية التعليق.

الولايات المتحدة كانت قد حذرت القيادة السورية من شن هجوم كيماوي بعد أن قال مسؤولون أمريكيون إن واشنطن رصدت استعدادات في قاعدة جوية سورية استخدمت في هجوم من هذا النوع في أبريل نيسان.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن