أخبار العالم

آلاف الأشخاص يجوبون شوارع لندن احتجاجا على سياسات ماي التقشفية

رويترز
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

سار آلاف الأشخاص السبت 1 تموز ـ يوليو 2017، في شوارع لندن احتجاجا على تدابير التقشف التي اتخذتها حكومة تيريزا ماي، معتبرين أن رئيسة الوزراء خسرت أي شرعية بعد النكسة التي لحقت بها في الانتخابات التشريعية في 8 حزيران ـ يونيو 2017.

إعلان

وسار المتظاهرون خلف لافتة عريضة كتب عليها "المحافظون، أخرجوا"، فيما رفع البعض لافتات عليها "الاقتطاعات (في الميزانية) تكلف أرواحا"، في إشارة إلى سياسة التقشف التي ينتهجها المحافظون الذين يحكمون بريطانيا منذ 2010.

وتعاني رئيسة الوزراء من أزمة زعامة منذ الانتخابات التشريعية المبكرة التي جرت في 8 حزيران/يونيو. وكانت دعت إلى هذه الانتخابات اعتقادا منها انها ستفوز فيها، غير أنها كلفتها غالبيتها المطلقة وقسما كبيرا من اعتبارها.

وكتبت حركة "جمعية الشعب" المعارضة للتقشف، وهي من منظمي التظاهرة، في بيان أن النتيجة تعتبر "رفضا" واضحا للمحافظين.

ولفتت إلى أن حريق برج غرينفل الذي أوقع ما لا يقل عن ثمانين قتيلا في لندن هو "المثال الأكثر مأسوية على ما يمكن أن تكون عليه عواقب التقشف".

وعكست هذه الانتقادات حجج ناجين من الحريق اتهموا المشرفين على صيانة البرج بادخار أموال على حساب سلامة السكان لأنهم يتحدرون من أوساط متواضعة.

وقال المسؤول الكبير في حزب العمال جون ماكدونيل خلال التظاهرة إن "برج غرينفل يرمز إلى حد بعيد لكل ما هو خطأ في هذه البلاد منذ أن فرض علينا التقشف"، ومن المتوقع أن يلقي زعيم حزب العمال جيريمي كوربن كلمة لاحقا.

تمكنت حكومة تيريزا ماي المحافظة من نيل الثقة الخميس 28 حزيران ـ يونيو 2017، في البرلمان بفارق بسيط بفضل دعم المحافظين المتشددين في الحزب الوحدوي الإيرلندي الشمالي.

وأعطت حكومتها الأربعاء الإشارات الأولى إلى تليين لسياسة التقشف، إذ أبدت استعدادها للنظر في زيادة الأجور في القطاع العام.

غير أنه من غير المتوقع اتخاذ أي قرار بهذا الصدد قبل التصويت على الميزانية في الخريف.
 

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن