تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

قوات "سوريا الديمقراطية" تدخل الرقة للمرة الأولى من جهة الجنوب

فيس بوك/أرشيف

دخل مقاتلو قوات "سوريا الديموقراطية" المدعومة من الولايات المتحدة للمرة الأولى الأحد 2 تموز ـ يوليو 2017، مدينة الرقة، معقل تنظيم "الدولة الإسلامية"، من جهة الجنوب بعد أن عبروا نهر الفرات، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

إعلان

وضيقت قوات "سوريا الديموقراطية" الخناق خلال الأشهر الأخيرة على معقل الجهاديين في شمال سوريا ودخلت شرق وغرب المدينة للمرة الأولى الشهر الفائت.

والخميس، قطعت القوات المؤلفة من فصائل كردية وعربية المنفذ الأخير المتبقي لتنظيم "الدولة الإسلامية" من جنوب مدينة الرقة، لتحاصر بذلك الجهاديين بالكامل.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن الأحد "اليوم، دخلت (قوات سوريا الديمقراطية) جنوب مدينة الرقة لأول مرة وسيطرت على سوق الهال".

وأوضح عبد الرحمن أن "السوق تحت سيطرة قوات سوريا الديموقراطية بشكل كامل فيما يشن تنظيم الدولة الاسلامية هجمات مضادة" لاستعادة السيطرة على السوق.

وأعلنت قوات "سوريا الديموقراطية" بدورها الأحد السيطرة على سوق الهال.

وتمكن مقاتلو القوات المدعومة من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" من دخول مدينة الرقة للمرة الأولى في 6 حزيران ـ يونيو 2017.

ومنذ ذلك الوقت، نجحوا في طرد التنظيم من مناطق في شرق وغرب المدينة، لكنهم يواجهون مقاومة عنيفة من مقاتلي التنظيم الجهادي أثناء توغلهم إلى وسط المدينة.

ويدافع نحو 2500 من مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" عن الرقة، بحسب التحالف الدولي.

وسيطر التنظيم الجهادي على الرقة في العام 2014 وحولها إلى "عاصمة للخلافة" التي أعلنها قبل ثلاثة أعوام.

وأعربت الأمم المتحدة عن قلقها على مصير 100 ألف مدني محاصرين في الرقة.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن