تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

الاستخبارات السويدية تحصي 2000 إسلامي متطرف على أراضيها

رئيس جهاز الاستخبارات في السويد انديرز ثورنبرغ

أعلن رئيس جهاز الاستخبارات في السويد الإثنين أن بلاده أصبحت مأوى لنحو ألفي متطرف إسلامي، بزيادة قرابة عشرة أضعاف في أقل من عقد.

إعلان

وأرجع انديرز ثورنبرغ، Anders Thornberg، هذه الزيادة إلى حملات الدعاية المتطوّرة لتنظيم الدولة الإسلامية.

وقال ثورنبرغ إنه بالرغم من أن لدى عدد "قليل من المتطرّفين (...) الإرادة والقدرة" على تنفيذ هجمات، إلاّ أنه لابد من إيجادهم ومتابعتهم عن قرب.

وتابع ثورنبرغ في لقائه مع وكالة الأنباء السويدية "تي تي" "من المهم أن يتحمل الجميع المسؤولية في السويد لوقف هذا التوجه ... قبل أن نرى هجوما أو عملا عنيفا".

أصبحت السويد مهددة بعد قيام شخص أوزبكستاني الجنسية أظهر تعاطفا مع جهاديي تنظيم الدولة الإسلامية بدهس مارة بشاحنة مسروقة كان يقودها في جادة تجارية مزدحمة في العاصمة السويدية فقتل أربعة أشخاص وأصاب 15 بجروح.

تشهد أوروبا سلسلة من الهجمات الإرهابية منذ سنوات بينها اعتداءات واسعة النطاق في باريس وبروكسل وبرلين.

وقال ثورنبرغ إن من بين 3000 متطرف في السويد، هناك 2000 لديهم دوافع إسلامية، أما البقية فيتبعون الحركات اليمينية واليسارية المتطرفة.

وكانت الاستخبارات السويدية (سابو، Säpo) قدرت في 2010 أن 200 من الإسلاميين المتطرفين من دعاة استخدام العنف ينشطون في هذا البلد الاسكندنافي.

وسبق وأعلن سابو أن نحو 300 شخص من السويد سافروا إلى سوريا والعراق للانضمام لتنظيم الدولة الإسلامية منذ العام 2012 رجع منهم زهاء 140 شخصا ويعتقد بمقتل 50 بالخارج.

كما أدين أسامة كريم السويدي الجنسية بتهم القتل حول دوره في هجوم بالقنابل في مترو بروكسل في العام 2016.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن