تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة

الولايات المتحدة: مناهضون للعنصرية يُفشلون تجمعا لحركة "كو كلوكس كلان" المتطرفة

رويترز
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

نجح مئات من الناشطين المناهضين للعنصرية السبت 9 تموز ـ يوليو 2017، في أجواء متوترة واحتفالية في آن واحد، من حجب تجمع لحركة "كو كلوكس كلان" التي تؤمن بتفوق البيض في ولاية فيرجينيا الأمريكية.

إعلان

وتظاهر اتباع لهذه الحركة احتجاجا على مشروع سحب تمثال للجنرال الجنوبي روبرت لي (1807-1870) الذي قاد جيوش التحالف الجنوبي خلال حرب الانفصال الأمريكية، من حديقة عامة في شارلوتسفيل.

إلا أن عرض القوة إذ حذروا أنهم سيأتون مسلحين، فشل في هذه المدينة الجامعية التي يصوت غالبية سكانها لصالح الديموقراطيين.

فقد استقبل المتظاهرون بصيحات "لا لكو كلوكس كلان لا لأمريكا العنصرية" وكاد صوتهم لا يسمع إذ لم يتعد عددهم بضعة عشرات.

وقد شكل عناصر الشرطة الذين انتشروا بأعداد كبيرة ، طوقا بدروعهم وعزلوا وراء حواجز معدنية الناشطين في "لويال وايت نايتس اوف ذي كو كلوكس كلان" (الفرسان البيض الأوفياء في كو كلوكس كلان) لتجنب أي تجاوزات.

وقد ارتدى بعض أتباع هذه الحركة الرداء الأبيض الطويل التقليدي. وقالت امرأة من بين مجموعة المتظاهرين "هذه رسالتنا: توقفوا عن العبث بالتاريخ وإلا فإنكم ستتواجهون معنا".

وانسحب المتظاهرون بعد ذلك وسط الشتائم وصيحات الاستهجان.

واختار مئات آخرون من الأشخاص التعبير عن معارضتهم لهذه الحركة التي تؤمن بتفوق البيض من خلال أعمال سلمية، من صلوات صامتة إلى رقصات وأغان مشتركة تحمل رسالة تسامح.

وفي هذه المدينة صاحبة المباني القرميدية الحمراء الرائعة اعتمد قرار إزالة تمثال الجنرال لي في شباط ـ فبراير في ختام نقاش استمر سنوات عدة.

واتخذ القرار بغالبية محدودة من 3 أصوات من أصل خمسة في المجلس البلدي. وقد علق أحد القضاة تطبيق القرار لمدة ستة أشهر بانتظار أن تدرس محكمة الملف.

وقد ضمت حركة "كو كلوكس كلان" نحو أربعة ملايين عضو في أوجها العام 1925. إلا أن هذا العدد تقلص إلى ما بين خمسة وثمانية آلاف في الجنوب خصوصا على ما يفيد مركز "ساذرن بوفيرتي لوو سنتر" وهو مرصد للتطرف .
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.