تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

اليمن:60 قتيلا بمعارك دامية و300 ألف حالة اصابة مشتبهة بالكوليرا

صورة تعبيرية من الفيس بوك
نص : عدنان الصنوي - صنعاء
7 دقائق

أفادت مصادر متطابقة من طرفي الصراع في اليمن بمقتل 60 شخصا على الأقل وإصابة العشرات بتصعيد عسكري كبير للعمليات القتالية في محافظات الجوف وتعز، ومأرب، والشريط الحدودي مع السعودية.

إعلان

مصادر عسكرية حكومية، تحدثت عن مقتل 15 مسلحا من الحوثيين وقوات الرئيس السابق بينهم قيادي ميداني رفيع، واصابة 12 اخرين بمعارك الساعات الاخيرة في سلسلة جبال "حام" بمديرية المتون غربي محافظة الجوف الحدودية.

وكانت القوات الحكومية اعلنت امس السبت، اطلاق عملية عسكرية باتجاه السلسلة الجبلية الاستراتيجية في خطوة تهدف لقطع خطوط امداد الحوثيين القادمة من محافظتي صعدة وعمران، حسب المصادر الاعلامية الموالية للحكومة.

في المقابل تحدث الحوثيون عن مقتل عديد الجنود في القوات الحكومية بينهم قائد اللواء 210 العميد محمد صالح مسعود، غير ان الجانب الحكومي لم يعلق على هذه الخسائر.

كما دارت معارك عنيفة وقصف مدفعي متبادل بين الطرفين شرقي وغربي محافظة تعز.

واعلنت مصادر اعلامية موالية للحكومة مقتل 13 مسلحا حوثيا على الاقل بينهم قيادات بقصف من سفن حربية لقوات التحالف على مواقع في محيط قاعدة خالد بن الوليد العسكرية، كبرى القواعد البرية عند الساحل الغربي على البحر الاحمر.

وقال الحوثيون، ان بوارج التحالف اطلقت اكثر من 20 صاروخا على مواقع الحوثيين وقوات الرئيس السابق في منطقة الهاملي ومعسكر خالد ومركز مديرية موزع غربي مدينة تعز.

في السياق قتل8 مسلحين حوثيين على الاقل، وأصيب آخرون أثناء محاولة تسلل إلى مواقع للقوات الحكومية في منطقة المفاليس بمديرية حيفان عند الحدود الشطرية السابقة بين محافظتي تعز ولحج، حسب ما ذكر موقع 26 سبتمبر التابع للقوات الحكومية.

ويستميت الحوثيون لليوم الثالث على التوالي من اجل تحقيق اختراق ميداني جنوبا باتجاه مديرية طور الباحة التابعة لمحافظة لحج، حوالى 85 كم شمالي مدينة عدن.

الى ذلك اعلنت القوات الحكومية مقتل عنصرين من الحوثيين وقوات الرئيس السابق واصابة ثلاثة اخرين بقصف مدفعي على مواقع الجماعة وحلفائها في جبل "الوعش" عند الضواحي الشمالية لمدينة تعز.

من جانبهم قال الحوثيون، ان 6 عناصر من القوات الحكومية قتلوا بمعارك متفرقة في محافظة تعز، جنوبي غرب البلاد.

كما تحدث الحوثيون عن سقوط 9 قتلى من القوات الحكومية بمعارك بين الطرفين بمديرية صرواح غربي محافظة مارب.

وعاود الحوثيون السبت قصف مقر قيادة المنطقة العسكرية الثالثة بمدينة مأرب بصواريخ الكاتيوشا بعد يوم من اعلان القوات الحكومية مقتل 4 من جنودها بهجوم مماثل، مايعكس التهديدات الامنية المستمرة على مواقع القوات الحكومية وحلفائها، بعد نحو عامين من دحر الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق، خارج الحزام الامني للمدينة، التي تحولت الى مقر رئيس لإدارة العمليات الحربية في محافظات شمالي وغربي البلاد.

واستمرت معارك الكر الفر وتبادل القصف المدفعي والصاروخي بين حلفاء الحكومة من جهة والحوثيين وقوات الرئيس السابق من جهة ثانية على طول الشريط الحدودي مع السعودية.

وتحدث الحوثيون عن مقتل جنود سعوديين باقتحام موقع عسكري حدودي في منطقة جازان جنوبي غرب السعودية.

في المقابل شنت القوات البرية السعودية قصفا مدفعيا وصاروخيا على مواقع حدودية للحوثيين في مديرية رازح غربي محافظة صعدة المعقل الرئيس لجماعة الحوثيين شمالي البلاد.

وعلى صعيد العمليات العسكرية الجوية نفذت مقاتلات التحالف خلال الساعات الاخيرة سلسلة ضربات جوية على مواقع الحوثيين وقوات الرئيس السابق في محافظات صعدة وحجة وتعز وشبوة والجوف وعمران ومحيط العاصمة اليمنية صنعاء.

ورصد الحوثيون 6 غارات على قاعدة العمالقة العسكرية البرية في مديرية حرف سفيان شمالي مدينة عمران على الطريق الممتد الى مدينة صعدة .

كما ضربت 4 غارات جوية في مديريتي حرض وميدي شمالي محافظة حجة قرب الحدود مع السعودية.

واستهدفت غارتان موقعا للحوثيين وقوات صالح في مديرية عسيلان شمالي غرب محافظة شبوة.
واعترف الحوثيون بمقتل قائد عسكري رفيع موال للجماعة بغارات جوية على منطقة البرح بمديرية مقبنة غربي مدينة تعز.

ونعت وزارة الدفاع في حكومة الحوثيين والرئيس السابق غير المعترف بها دوليا، العميد عبد الواحد عبدالعزيز الوزير، قائد اللواء 102 مشاة حرس جمهوري الذي قتل بغارة جوية في جبهة البرح في محافظة تعز، حسب بيان رسمي نشرته وكالة الانباء الخاضعة للحوثيين.

ووصف البيان العميد عبدالواحد الوزير بـ"القائد الفذ"، قائلا انه تدرج في المناصب القيادية العسكرية، كان اخرها قائد كتيبة في جبهة نجران، قبل يتقلد قياد اللواء 102 مشاة، حرس جمهوري الموالي للرئيس السابق علي عبدالله صالح.

وقتل 3 مسلحين من الحوثيين وقوات الرئيس السابق بغارات جوية على مديرية الصلو جنوبي شرق مدينة تعز، حسب مصادر اعلامية موالية للحكومة، لكن الحوثيين نفوا اي خسائر لهم في هذه الجبهة.

على الصعيد الانساني، ارتفع عدد حالات الوفيات بوباء الكوليرا في اليمن الى 17015 شخصا منذ 27 إبريل الماضي.

وافاد مصدر طبي يمني بتسجيل اكثر من 300 الف حالة اصابة مشتبهة بالوباء الفتاك في 22 محافظة يمنية.

وسجلت محافظة حجة شمالي غرب البلاد اعلى معدل من الوفيات بواقع325 حالة وفاة، تليها محافظة إب 225 حالة.

وسجلت العاصمة اليمنية صنعاء الرقم الاعلى من حيث الاصابات المشتبهة بواقع41 الف حالة اصابة، تليها محافظة الحديدة بحوالى 36 الف حالة.

ويعيش اكثر من 7.6 مليون يمني في مناطق متأثرة بمرض الكوليرا، فيما هناك نحو3 ملايين نازح معرضون "تعرضا خاصا" لخطر الإصابة بالوباء، حسب تقديرات منظمة الصحة العالمية.

ويشكل الأطفال دون 15 عاما 46 بالمائة من إجمالي حالات الاشتباه بالكوليرا، فيما يمثل من تخطت أعمارهم 60 عاما 33بالمائة من إجمالي الوفيات.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.