تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

المسبار الأميركي "جونو" يستعد لسبر أغوار البقعة الحمراء في كوكب المشتري

المسبار الأمريكي" جونو" - ويكبيديا

بعد عام على دخول المسبار الأميركي "جونو" مدار كوكب المشتري أكبر كواكب المجموعة الشمسية، يستعد يوم الثلاثاء 11 يوليو/تموز 2017 للتحليق فوق الزوبعة العملاقة البالغ قطرها 16 ألف كيلومتر، والتي تبدو بقعة حمراء على الكوكب تثير فضول العلماء منذ قرون.

إعلان

 

وقال سكوت بولتون الباحث في معهد "ساوث ويست ريسيرتش" في تكساس والمسؤول العلمي لرحلة المسبار الأميركي إن "البقعة الحمراء الغامضة هي ربما أكثر الظواهر المعروفة عن كوكب المشتري".

وأضاف "هذه الزوبعة الضخمة تعود إلى قرون، والآن سيكون المسبار جونو قادرا على اختراق الطبقات الكثيفة من السحب لأول مرة وتحديد عمق هذه المنطقة ذات الضغط الجوي المرتفع، وفهم آلية تشكل هذا الإعصار وما الذي يجعله ظاهرة فريدة بهذا الشكل".

وسيجمع المسبار ما أمكن من معلومات حول هذه البقعة الحمراء في عملية التحليق السادسة فوق طبقة السحب الكثيفة لهذا الكوكب الغازيّ العملاق.

وسيقترب المسبار إلى أدنى مسافة له من السحب، على ارتفاع 3500 كيلومتر منها، وذلك عند الساعة 1,55 بتوقيت غرينيتش من يوم الثلاثاء.

بعد ذلك بإحدى عشرة دقيقة و33 ثانية يكون المسبار قد قطع 39 ألفا و771 كيلومترا، ويكون فوق البقعة على ارتفاع تسعة آلاف كيلومتر.

وستعمل أجهزة المسبار الثمانية، منها آلة التصوير "جونو كام" طوال هذه العملية، وفقا لوكالة الفضاء الأميركية (ناسا).

ومن المقرر أن تمتد رحلة "جونو" في مدار المشتري عشرين شهرا يهبط خلالها 37 مرة ليحلق على ارتفاعات منخفضة نسبيا عن طبقة السحب تتراوح بين 4667 كيلومترا وعشرة آلاف.

وهذه المسافات أقرب بكثير مما حققته مسبارات سابقة، منها المسبار الأميركي "بايونير 11" الذي كان صاحب الرقم القياسي في الاقتراب من سحب المشتري إلى مسافة 43 ألف كيلومتر، وذلك في العام 1974.

في شهر أيار/مايو الماضي، وصفت وكالة الفضاء الأميركية، في تعليق على دراستين من أولى الدراسات المنجزة استنادا إلى المعلومات التي بثها المسبار "جونو"، كوكب المريخ بأنه "عالم معقد وهائل ومضطرب"، ومختلف عما كان العلماء يظنون.

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن