الولايات المتحدة - العراق

واشنطن ترغب في وجود عسكري في العراق بعد الانتهاء من الجهاديين

القوات الأمريكية في العراق (رويترز)
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

أعلن مسؤول عسكري أمريكي رفيع يوم الثلاثاء 11 يوليو/تموز 2017 أن الولايات المتحدة وعدة دول متحالفة ترغب في الاحتفاظ بوجود عسكري في العراق بعد هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية.

إعلان

 

وقال قائد قوات التحالف الدولي اللفتنانت جنرال ستيفن تاونسند إن الحكومة العراقية أعربت عن اهتمامها ببقاء الولايات المتحدة وقوات التحالف في البلاد.

وأضاف في اتصال عبر الفيديو من بغداد أن "حكومتنا مهتمة بذلك أيضا، كما أعربت عدة حكومات في التحالف عن اهتمامها بالانضمام إلى هذه الجهود".

واكد تاونسند أن النقاشات بلغت المراحل النهائية لاتخاذ القرار.

وأضاف "أتوقع أن يكون هناك وجود للتحالف هنا بعد هزيمة داعش".

وبعد انتهاء الرئيس السابق باراك أوباما من سحب القوات من العراق عام 2011، سرعان ما أصاب الوهن قوات الأمن إبان ولاية رئيس الوزراء آنذاك نوري المالكي.

وعندما شن التنظيم المتطرف هجومه عام 2014، لم يتمكن الجيش من الدفاع، واستسلم العديد من الوحدات أو فرت وغالبا ما كانت تترك أسلحتها وآلياتها.

وقال تاونسند "بإمكاننا جميعا النظر إلى الوراء إلى نهاية عام 2011 عندما غادرت القوات الأميركية وقوات التحالف العراق المرة الأخيرة ورأينا ما حدث خلال السنوات الثلاث الماضية. لا اعتقد أننا نريد مشاهدة ذلك مرة أخرى".

وينتشر حاليا أكثر من 5 آلاف جندي أمريكي في العراق، ويعمل كثيرون منهم بصفة مستشارين للأجهزة الأمنية العراقية.

وأوضح تاونسند أنه يتوقع أن يكون الوجود العسكرية اقل في المستقبل.

 

 

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن