اليمن: الموجز 2017/07/12

اليمن: مبعوث الأمم المتحدة يستأنف مشاوراته في الرياض على وقع تصعيد حربي كبير

مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد/ أرشيف

مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد يستأنف من السعودية جولة مشاورات جديدة مع أطراف الصراع اليمني لبحث فرص التهدئة العسكرية، وإحياء مفاوضات السلام المتوقفة منذ أغسطس/آب العام الماضي.

إعلان

ذكرت وكالة الأنباء السعودية، أن الوسيط الدولي إلى اليمن، اجتمع في مدينة جدة بولي العهد السعودي الجديد، وزير الدفاع محمد بن سلمان، وبحث معه مستجدات الأحداث على الساحة اليمنية.

وقالت مصادر مطلعة، إن المبعوث الدولي عرض للمسؤول السعودي نتائج مشاوراته مع أطراف النزاع اليمني والوسطاء الدوليين، وفرص تثبيت هدنة جديدة بموجب اتفاق وقف إطلاق النار المبرم بين الأطراف اليمنية المتحاربة، وتفعيل لجنة التنسيق والتهدئة العسكرية.
كما تطرق الاجتماع للجهود الدولية من أجل تحييد ميناء الحديدة والموانئ والمطارات الدولية لأغراض انسانية.
وشهدت الأسابيع الأخيرة حراكا دبلوماسيا أمميا ودوليا ومكثفا لإنهاء حالة الجمود في مسار المفاوضات السياسية، وسط مخاوف كبيرة من استمرار تصاعد الازمة الانسانية المريعة في البلاد وتفشي وباء الكوليرا الذي خلف أكثر من 1735 حالة وفاة في أقل من شهرين ونصف.

وتعثر مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد، في تحقيق أي اختراق توافقي بشأن مقترح لتحييد ميناء الحديدة ضمن إجراءات أممية لبناء الثقة بين الأطراف، تمهيدا لوقف اطلاق النار والعودة إلى طاولة المحادثات.
ويشمل المقترح الاممي، على ركائز أمنية واقتصادية وإنسانية تسمح باستغلال مرفأ الحديدة لإدخال المساعدات الإنسانية والتجارية على أن تستخدم الإيرادات الجمركية والضريبية لتمويل الرواتب والخدمات الأساسية.
ومنتصف يونيو الماضي دعا مجلس الأمن إلى نشر مراقبين أمميين في ميناء الحديدة على ضوء المقترح الاممي بتحييد المرفأ الحيوي على البحر الأحمر.

وطالب مجلس الأمن الدولي في بيان رئاسي، الأطراف اليمنية، التجاوب بصورة بناءة مع أحدث مقترحات المبعوث الاممي، وزيادة الشحنات التجارية والإنسانية عبر موانئ البحر الأحمر، "بما في ذلك الترتيبات الجديدة لإدارة ميناء ومدينة الحديدة".
واعتبر أعضاء مجلس الأمن في بيانهم الرئاسي الذي صدر بالإجماع تلك المقترحات بمثابة آلية لبناء الثقة بين الأطراف، بغية وقف أعمال القتال بصورة دائمة، واستئناف محادثات السلام تحت قيادة الأمم المتحدة.

وجدد البيان استمرار دعم مجلس الأمن للجهود التي يبذلها المبعوث الأممي الخاص إسماعيل ولد الشيخ أحمد من أجل جمع الأطراف المعنية على طاولة المفاوضات، في وقت أعلن فيه تحالف الحوثيين والرئيس السابق عدم القبول باستمراره كوسيط لحل الأزمة اليمنية التي تمزق البلاد منذ سنوات.

على الصعيد الميداني، دارت خلال الساعات الأخيرة معارك متفرقة وقصف مدفعي وصاروخي متبادل بين حلفاء الحكومة والحوثيين عند الشريط الحدودي مع السعودية وجبهات القتال الداخلية في تعز ومأرب والجوف.

وأعلن الحوثيون شن قصف مدفعي وصاروخي عنيف على تجمع للجنود السعوديين في محيط منفذ علب الحدودي البري مع منطقة نجران شمالي محافظة صعدة المعقل الرئيس للجماعة الشيعية المتحالفة مع إيران.
من جانبها أعلنت القوات الحكومية مواصلة تقدمها في سلسلة جبال حام الاستراتيجية، شمالي مديرية المتون غربي محافظة الجوف الصحراوية الحدودية مع السعودية.

وأعلن الحوثيون شن قصف مدفعي على مواقع للقوات الحكومية في مديرية صرواح غربي محافظة مأرب.
كما استمرت معارك الكر والفر وتبادل القصف المدفعي والصاروخي بين الطرفين في منطقة كرش ومديرية حيفان وسلسلة جبال كهبوب عند الحدود الشطرية السابقة بين محافظتي تعز ولحج.

وواصلت مقاتلات التحالف ضرباتها الجوية على مواقع الحوثيين وقوات الرئيس السابق في محافظات صعدة وحجة ومأرب والجوف.

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن