تخطي إلى المحتوى الرئيسي
جيبوتي - الصين

بكين ترسل جنودا إلى جيبوتي حيث توجد أول قاعدة لها في الخارج

سفينة حربية صينية تصل جيبوتي يوم 11 يوليو/ تموز 2017 ( رويترز)

أرسلت الصين عسكريين إلى جيبوتي حيث أقامت أول قاعدة لها في الخارج في ما يدشن مرحلة تاريخية مهمة في تعزيز وجودها العسكري على الساحة الدولية.

إعلان

غادر عناصر من البحرية الصينية يوم الثلاثاء 11 يوليو 2017 زانجيانغ في مقاطعة غواندونغ جنوب البلاد باتجاه القرن الإفريقي، وفق بيان نشرته وزارة الدفاع الصينية على موقعها الإلكتروني.

تتواجد البحرية الصينية منذ نهاية 2008 قبالة الصومال وفي خليج عدن في إطار الجهود الدولية لمكافحة القراصنة لكن القاعدة اللوجستية في جيبوتي هي الأولى في الخارج وستستخدم لتعزيز "المواكبات البحرية في إفريقيا والشرق الأوسط وعمليات حفظ السلام (التابعة للأمم المتحدة) والمساعدات الإنسانية" وفق الوزارة.

وستستخدم القاعدة كذلك لدعم عمليات مكافحة القرصنة وإجلاء المواطنين في حال نشوب أزمة.

يعيش في جيبوتي 800 ألف نسمة وهي تحظى بموقع استراتيجي عند باب المندب الذي يشهد حركة ملاحة كثيفة. وأعلنت الصين في بداية 2016 بدء بناء القاعدة في جيبوتي التي تضم قواعد عسكرية فرنسية وأميركية ويابانية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية يوم الأربعاء إن القاعدة الصينية ستتيح لبكين "الإيفاء بالتزاماتها الدولية على نحو أفضل".

وأكد أن الصين "ملتزمة التنمية السلمية وسياستها الدفاعية. وهذا لن يتغير".

وقالت وزارة الدفاع الأميركية في حزيران/يونيو إن القاعدة الصينية "تعكس وتعزز نفوذ الصين المتنامي، ونطاق تحرك قواتها العسكرية".

ورفضت الصين هذه الاتهامات مؤكدة أنها "لا تسعى إلى التوسع عسكريا".

وللمقارنة، لدى الولايات المتحدة أكثر من ستة آلاف قاعدة في الخارج، وفرنسا نحو عشر قواعد، وفق جولييت جينيفاز، الباحثة في معهد الأبحاث الاستراتيجية في الكلية العسكرية الفرنسية.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن