تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحة

تقنية جديدة لرصد الأمراض القلبية الوعائية بشكل مبكر

الصورة (أرشيف)
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

توصل باحثون الى استحداث تقنية جديدة لا تحتاج الى جراحة تسمح برصد التهاب الشرايين وتجنب ربما الإصابة بمرض قلبي وعائي لدى الأشخاص الأكثر عرضة لهذا الخطر.

إعلان

تجدر الإشارة إلى أن الأمراض القلبية الوعائية هي السبب الاول للوفيات في الولايات المتحدة والعالم، إذ يذهب 750 ألف أمريكي ضحية أزمة قلبية أو جلطة سنويا.

الوسيلة الوحيدة المتاحة اليوم لتشخيص الإصابة بمرض قلبي-وعائي تقوم على تصوير بالأشعة "سكانير" للشرايين المتضررة بطريقة لا رجوع عنها بسبب تراكم الدهون التي تعيق الدورة الدموية.

ولتحسين التشخيص وضع الباحثون الذين نشرت أعمالهم في مجلة "ساينس ترنسلايشنال ميديسين "العلمية الأمريكية، طريقة تسمح بتشخيص التهاب خطر في الشرايين من خلال قياس التغيرات في الخلايا الدهنية المحيطة بالشرايين انطلاقا من صور الأشعة.

وتبين لهم أن الغلاف الدهني هذا يفقد من كثافته الدهنية بالقرب من الشريان الملتهب.

واكتشف هؤلاء الباحثون بهذه الطريقة أن بإمكانهم رصد التغيرات في الخلايا الدهنية وتشخيص المؤشرات الى احتمال الاصابة بمرض قلبي وعائي ما يسمح بالوقاية منه من خلال وصف عقاقير مضادة للكولستيرول.

والالتهاب هو العامل الرئيسي الذي يؤدي الى انسداد في الشرايين بحسب ما أوضح الطبيب "كيث شانون" أستاذ الطب القلبي-الوعائي في جامعة أوكسفورد في بريطانيا وأحد معدّي الدراسة.

ومع أن هذه الأبحاث تبدو واعدة، إلا إنه من المبكر على الباحثين القول الى أي حد يمكن لهذه التقنية الجديدة أن تتوقع الإصابة بأزمة قلبية.

وقال "خارالمبوس انطونياديس" الأستاذ المساعد في الطب القلبي-الوعائي في جامعة أوكسفورد "أنا متفائل وأعتبر أن هذه التقنية ستسمح بتوقع احتمال الاصابة بأزمات قلبية وعائية في نهاية الدراسة" التي ستتوافر نتائجها الكاملة بحلول نهاية عام 2017.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.