أخبار العالم

كاسترو يندد بـ "الاضطهاد السياسي" الذي يتعرض له رئيس البرازيل السابق لولا دا سيلفا

إلى اليمين لولا دا سيلفا، إلى اليسار راؤول كاسترو
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

ندد الرئيس الكوبي راوول كاسترو الجمعة بـ "الإضطهاد السياسي" الذي يتعرّض له الرئيس البرازيلي السابق لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، الذي يرغب بالترشح للانتخابات الرئاسية البرازيلية عام 2018 رغم الحكم عليه بالسجن لنحو عشر سنوات.

إعلان

وتوجّه راوول كاسترو في ختام جلسة للبرلمان الكوبي بثها التلفزيون الرسمي، إلى "الرفيق لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، ضحية الاضطهاد السياسي والمناورات الانقلابية" مضيفا "نعبّر عن تضامننا في وجه محاولة منع ترشحه للانتخابات بحجة عدم أهليته".

وتابع الرئيس الكوبي أن "كوبا ستكون دائما إلى جانب لولا وديلما روسيف (رئيسة البرازيل المخلوعة عام 2016 بتهمة التلاعب بالحسابات العامة) وحزب العمال والشعب البرازيلي".

وحكم على لولا (71 عاما)، مؤسس حزب العمال اليساري عام 1980 ورئيس البرازيل من 2003 حتى 2010، بالسجن لمدة تسع سنوات وستة أشهر الأربعاء، بعد إدانته بتهم فساد وغسيل اموال. وسيبقى طليقا حتى صدور حكم الاستئناف.

ونفى لولا، أيقونة اليسار البرازيلي الذي تطاوله أيضا أربعة ملفات قضائية أخرى، كل التهم الموجهة إليه بحجة أنها لا تستند إلى أدلة ملموسة، ويضعها في خانة المؤامرة من أجل منع ترشحه للانتخابات الرئاسية في 2018.

وأعلن الخميس أنه لا يزال "ضمن اللعبة الانتخابية" وأنه يرغب في تقديم ترشيحه.
 

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن