تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اليمن: الموجز 2017/07/19

100 قتيل في غارات ومعارك عند الساحل الغربي ومحيط صنعاء

رويترز
نص : عدنان الصنوي - صنعاء
7 دقائق

افادت مصادر اعلامية متطابقة بسقوط اكثر من 100 قتيل بينهم مدنيون بغارات جوية ومعارك عنيفة بين حلفاء الحكومة والحوثيين عند الساحل الغربي على البحر الاحمر والشريط الحدودي مع السعودية وجبهات القتال الداخلية في تعز ومأرب وشبوة والجوف والبيضاء، ومحيط العاصمة صنعاء.

إعلان

وقتل 22 مدنيا على الاقل معظمهم من النساء والاطفال بغارتين منفصلتين يعتقد انهما خاطئتين في مديرية موزع جنوبي غرب مدينة تعز.

وذكرت المصادر ان مقاتلات حربية استهدفت الثلاثاء تجمعا لثلاث أسر نازحة في قرية "العطيرة" بمديرية موزع، ما اسفر عن سقوط 19 قتيلا، فيما قتل ثلاثة مدنيين وأصيب 6 آخرين بغارة جوية اخرى على محل تجاري في منطقة "الهاملي" شمالي المديرية القريبة من منطقة باب المندب.

وكانت قوات التحالف بقيادة السعودية وحلفاؤها المحليون، استأنفوا الاثنين عملياتهم الحربية الواسعة في المنطقة الساحلية على البحر الاحمر، بعد نحو شهرين من تراجع حدة المعارك هناك بضغوط دولية.

وقتل50 شخصا على الاقل، واصيب العشرات من حلفاء الحكومة والحوثيين خلال يومين بمعارك طاحنة شرقي مديرية المخا عند الطريق الممتد بين مدينتي تعز والحديدة.

واعلن اعلام الرئيس السابق عن مقتل 30 عنصرا من القوات الحكومية بمعارك اليوميين الماضيين عند الساحل الغربي على البحر الاحمر، فيما تحدثت مصادر اعلامية موالية للحكومة عن سقوط اكثر من 20 قتيلا من المسلحين الحوثيين وحلفائهم العسكريين.

ورصد الحوثيون وحلفاؤهم أكثر من 60 غارة جوية على المنطقة الساحلية، مستهدفة تعزيزات وقواعد عسكرية حصينة للجماعة وقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح.

وقالت صحيفة "اليمن اليوم" المملوكة للرئيس السابق، ان قوات التحالف اتبعت سياسة "الأرض المحروقة"، مستهدفة قاعدة خالد بن الوليد العسكرية ومحيطها بنحو 55 غارة خلال 48 ساعة الماضية، مستخدمة قنابل عنقودية في محاولة لتحقيق اختراق باتجاه القاعدة العسكرية الحصينة شرقي مدينة المخا على الطريق الى مدينة تعز، ثالث اكبر اليمنية جنوبي غرب البلاد.

وكانت قوات التحالف الذي تقوده السعودية اطلقت مطلع العام الجاري عملية عسكرية واسعة انطلاقا من مدينة عدن جنوبي غرب البلاد، لاستعادة مدن وموانئ الساحل الغربي على البحر الاحمر، التي يقول التحالف ان الحوثيين يستخدمونها كمنفذ لتهريب السلاح.

وتمكن حلفاء الحكومة من استعادة اجزاء واسعة من مديريتي ذو باب والمخا، فيما تواصل قوات التحالف ضغوطها العسكرية لإجبار الحوثيين وقوات الرئيس السابق، على الانسحاب من مدينة وميناء الحديدة ثاني اكبر الموانيء الاقتصادية في البلاد.

وباستثناء ميناء الحديدة، تسيطر قوات التحالف على كافة المواني اليمنية تقريبا بدءا من ميناء ميدي عند الحدود مع السعودية مرورا بالمخا وعدن و المكلا على امتداد الساحل الشرقي وصولا الى الحدود مع سلطنة عمان.

ورفض تحالف الحوثيين، مقترحا للوسيط الدولي بتسليم ميناء الحديدة إلى طرف محايد يتولي إدارته تحت إشراف اممي لضمان استمرار تدفق المساعدات الانسانية، وتوجية موارد المرفأ التجاري لدفع رواتب الموظفين المتوقفة منذ تسعة أشهر.

وتتمركز القوات الحكومية حاليا شمالي مديرية المخا التابعة لمحافظة تعز على بعد نحو 140كم جنوبي ميناء الحديدة، فيما تتمركز قوات اخرى في مديرية ميدي الساحلية قرب الشريط الحدودي مع السعودية على بعد نحو 235 كم إلى الشمال من مدينة الحديدة.

في السياق، اعلنت القوات الحكومية، مقتل 12 مسلحا حوثيا بمعارك بين الطرفين في مديرية الصلو جنوبي شرق مدينة تعز، حيث يقول حلفاء الحكومة انهم حققوا تقدما ميدانيا بالقرب من خط امداد رئيس من مدينة عدن، العاصمة المؤقتة لحكومة الرئيس عبدربه منصور هادي.

وافادت المصادر بمقتل عنصرين من القوات الحكومية، واصابة 6 اخرين خلال المعارك التي استمرت عدة ساعات.

الى ذلك تحدثت مصادر اعلامية موالية للحكومة بمقتل 10 من المسلحين الحوثيين وقوات الرئيس السابق بينهم قيادات ميدانية بغارات جوية ومعارك شرسة في سلسلة جبال حام شمالي مديرية المتون غربي محافظة الجوف.

وقالت المصادر ان القوات الحكومية تلقت خلال تلك المعارك دعما جويا كثيفا من المقاتلات الحربية التي دمرت تعزيزات للحوثيين،كانت في طريقها إلى هذه الجبهة، حيث يواجه مقاتلو الجماعة ضغوطا عسكرية كبيرة من حلفاء الحكومة منذ اكثر من اسبوعين.

في الاثناء تجددت المعارك العنيفة بين الطرفين في مديرية نهم عند البوابة الشرقية للعاصمة اليمنية صنعاء.

وذكرت مصادر اعلامية، ان عديد القتلى والجرحى سقطوا من الجانبين بهجوم شنه مقاتلو الجماعة على مواقع القوات الحكومية شمالي مديرية نهم.

في المقابل تحدث الحوثيون، عن سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف القوات الحكومية باقتحام موقع في جبل القرن بالمديرية الجبلية الوعرة الممتدة الى تخوم العاصمة صنعاء.

كما درات خلال الساعات الاخيرة مواجهات عنيفة بين حلفاء الحكومة في مديريتي الزاهر والقريشية بمحافظة البيضاء وسط البلاد، استخدم فيها الطرفان الاسلحة الثقيلة والمتوسطة.

واعلن الحوثيون سقوط قتلى وجرحى في صفوف القوات السعودية بهجمات برية عبر الحدود مع منطقة جازان المتاخمة لمحافظتي حجة وصعدة من الجانب اليمني.

وشهدت المناطق الحدودية بين اليمن والسعودية خلال الساعات الماضية تبادلا للقصف المدفعي والصاروخي بين حلفاء الحكومة والحوثيين، فيما شنت مقاتلات التحالف اكثر من 13 غارة جوية على مواقع الحوثيين في مديريتي حرض وميدي شمالي غرب محافظة حجة، ومديريات الظاهر وشدا ورازح غربي محافظة صعدة المعقل الرئيس للجماعة الشيعية المتحالفة مع ايران.

على الصعيد الانساني، ارتفعت حصيلة وفيات الكوليرا في اليمن الى 1817 شخصا خلال اقل من ثلاثة اشهر، وفقا لأخر احصائية طبية رسمية امس الثلاثاء.

وذكرت بيانات رسمية صادرة عن وزارة الصحة في صنعاء، تسجيل 363 الف حالة اصابة مشتبهة بالوباء الفتاك في 21 محافظة يمنية من اصل 22محافظة، منذ 27 ابريل الماضي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.