تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اليمن: الموجز 2017/07/20

يوم دام عسكرياً وغاضب صحفياً وإنسانياً

رويترز
نص : عدنان الصنوي - صنعاء
9 دقائق

في يوم جديد دام. استمرت العمليات العسكرية بين الاطراف اليمنية المتحاربة على ضراوتها خلال الساعات الاخيرة عند الشريط الحدودي مع السعودية والساحل الغربي على البحر الاحمر، ومحافظات الجوف، ومأرب، وتعز.

إعلان

وأعلن تحالف الحوثيين سقوط قتلى وجرحى في صفوف القوات السعودية وحلفائها بغارات برية على مواقع عسكرية حدودية في منطقتي جازان ونجران المتاخمتين لمحافظتي حجة وصعدة المعقل الرئيس للجماعة شمالي البلاد.

وذكرت قناة المسيرة التابعة للحوثيين، ان عشرات القتلى والجرحى من حلفاء الحكومة بينهم جنود سودانيون سقطوا اثناء محاولة تقدم بإسناد جوي من مروحيات الاباتشي في صحراء ميدي شمالي غرب محافظة حجة قرب الشريط الحدودي مع السعودية.

ويواجه حلفاء الحكومة منذ نحو عامين صعوبات كبيرة في تحقيق اختراق ميداني حاسم انطلاقا من هذه الجبهة نحو محافظة الحديدة، حيث يقع ثاني أكبر الموانئ الاقتصادية اليمنية.

وفي ابريل الماضي، دفعت قوات التحالف بمزيد الوحدات العسكرية السودانية للمشاركة في العمليات القتالية عند الجبهة الحدودية.

ومنذ ذلك الحين، تقود القوات السودانية، عمليات برية مكلفة خلفت 21 قتيلا في صفوف الجنود السودانيين بينهم 4 ضباط، حسب ما افادت مصادر يمنية واخرى سودانية غير رسمية.

الى ذلك دارت معارك ضارية بين طرفي الاحتراب في محيط منفذ البقع الحدودي البري مع منطقة نجران السعودية، حوالي 150 كم شمالي شرق مدينة صعدة.

وافادت مصادر عسكرية حكومية بمقتل 3 مسلحين حوثيين واصابة العشرات اثناء محاولة تقدم شمالي سوق البقع قرب الشريط الحدودي مع السعودية.

وقالت المصادر، ان مقاتلات التحالف تدخلت بشن سلسلة ضربات جوية استهدفت خطوط الامداد الخلفية للحوثيين في المنطقة الحدودية، ما اسفر عن سقوط عديد القتلى والجرحى.

وفي السياق قال الحوثيون، ان مقاتلي الجماعة شنوا قصفا مدفعيا وصاروخيا على تجمعات للجنود السعوديين وحلفائهم في منفذ علب الحدودي البري مع منطقة عسير المتاخمة لمحافظة صعدة.

في الاثناء شهدت جبهات القتال في مديريات صرواح بمحافظة مأرب، والمتون بمحافظة الجوف، ونهم عند البوابة الشرقية للعاصمة اليمنية صنعاء تصعيدا عسكريا لافتا للعمليات القتالية أسفرت عن مقتل واصابة العشرات.

وشن المقاتلون الحوثيون وحلفاؤهم، هجوما واسعا على مواقع القوات الحكومية شمالي شرق مديرية صرواح تمكنوا خلاله من تامين 6 مواقع استراتيجية بالقرب من خطوط امداد القوات الحكومية القادمة من منطقة الجدعان شمالي غرب مدينة مأرب.

وذكرت المصادر، انه بالتزامن مع هذا التصعيد، شهدت جبهات القتال في مديرية نهم المجاورة عند تخوم العاصمة اليمنية صنعاء معارك هي الأعنف، اثر هجوم واسع شنه الحوثيون على تحصينات القوات الحكومية في مناطق جبلية من المديرية الوعرة الواقعة عند مفترق طرق بين ثلاث محافظات.

الى ذلك تحدثت القوات الحكومية عن سقوط قتلى وجرحى من الحوثيين بمواجهات عنيفة وتبادل للقصف المدفعي والصاروخي في مديريتي المتون والمصلوب غربي محافظة الجوف شمالي شرق اليمن.

لكن المعارك الأعنف استمرت خلال الساعات الماضية عند الساحل الغربي على البحر الاحمر، حيث استأنفت قوات التحالف بقيادة السعودية وحلفاؤها المحليون، منتصف الاسبوع عملياتهم الحربية الواسعة في المنطقة الساحلية، بعد نحو شهرين من تراجع حدة الاقتتال هناك بضغوط دولية.

وقالت مصادر اعلامية موالية للحكومة ان 5 مسلحين حوثيين قتلوا اثناء محاولة تقدم لمقاتلي الجماعة باتجاه مواقع سيطرت عليها القوات الحكومية خلال الايام الاخيرة شمالي منطقة الهاملي في محيط قاعدة خالد بن الوليد العسكرية شرقي مدينة المخا على الطريق الممتد الى مدينة تعز جنوبي غرب البلاد.

وذكرت المصادر، ان فرقا هندسية باشرت عملية نزع الالغام وتفكيك العبوات الناسفة في محيط مركز قرية الهاملي شمالي مديرية موزع، حيث تقول القوات الحكومية انها تحقق تقدما ميدانيا باتجاه مفترق طرق رئيس بين مدينة تعز، ومدينتي المخا والحديدة الساحليتين على البحر الاحمر.

وبالتوازي مع المعارك الضارية المستمرة لليوم الرابع على التوالي في هذه الجبهة، شنت مقاتلات التحالف اكثر من 60 غارة جوية على مواقع مفترضة للحوثيين وقوات الرئيس السابق في محيط قاعدة خالد بن الوليد العسكرية، ما اسفر عن سقوط نحو 80 قتيلا بينهم 22 مدنيا على الاقل خلال 48 ساعة من الحملة العسكرية المستأنفة هناك. حسب مصادر اعلامية متطابقة من طرفي الاحتراب.

وكانت قوات التحالف الذي تقوده السعودية اطلقت مطلع العام الجاري عملية عسكرية واسعة عند الساحل الغربي على البحر الاحمر، تمكنت خلالها من استعادة اجزاء واسعة من مديريتي ذو باب والمخا الاستراتيجيين على طريق الملاحة الدولية بين مضيق باب المندب وقناة السويس.

وتواصل قوات التحالف منذ شهور ضغوطا عسكرية كبيرة لإجبار الحوثيين وقوات الرئيس السابق، على الانسحاب من مدينة وميناء الحديدة ثاني اكبر الموانيء الاقتصادية في البلاد، والذي يقول حلفاء الحكومة ان جماعة الحوثيين تستخدمه منفذا لتهريب السلاح.

وباستثناء ميناء الحديدة، تسيطر قوات التحالف على كافة المواني اليمنية تقريبا بدءا من ميناء ميدي عند الحدود مع السعودية مرورا بالمخا وعدن والمكلا على امتداد الساحل الشرقي وصولا الى الحدود مع سلطنة عمان.

ورفض تحالف الحوثيين، مقترحا للوسيط الدولي بتسليم ميناء الحديدة إلى طرف محايد يتولي إدارته تحت إشراف اممي لضمان استمرار تدفق المساعدات الانسانية، وتوجية موارد المرفأ التجاري لدفع رواتب الموظفين المتوقفة منذ تسعة أشهر.

في سياق اخر، قالت مصادر اعلامية ان جماعة الحوثيين احالت اليوم الخميس 10صحفيين معارضين، محتجزين لديها منذ اكثر من عامين الى النيابة، تمهيدا لمحاكمتهم أمام متخصصة بقضايا أمن الدولة.

وقالت المصادر ان" الصحفيين عبد الخالق عمران، أكرم الوليدي، توفيق المنصوري، هشام اليوسفي، هشام طرموم، هيثم الشهاب، حسن عناب، عصام بالغيث، صلاح القاعدي، وحارث حميد" أحيلوا الى المحاكمة بتهمة "دعم العدوان".

وطالبت نقابة الصحفيين اليمنيين ومنظمات حقوقية محلية ودولية مرارا بإطلاق سراح الصحفيين الذين تحتجزهم جماعة الحوثيين في سجن تابع لجهاز الاستخبارات الوطنية بالعاصمة صنعاء، منذ حزيران/يونيو 2015.

وفي 12 ابريل/نيسان الماضي، اصدرت محكمة جزائية تابعة لسلطة الحوثيين حكما بالإعدام بحق الصحفي يحيى عبد الرقيب الجبيحي،، في اول حكم من نوعه ضد صحفيين منذ سيطرة الجماعة على العاصمة في أيلول/سبتمبر 2014.

وتقول نقابة الصحفيين اليمنيين، ان الصحافة اليمنية تعيش منذ فرضت جماعة الحوثيين سيطرتها على صنعاء، انتكاسة لم تشهد لها مثيل من قبل، على الصعيدين المهني، والحقوق والحريات، في وقت توقفت فيه عن الصدور أكثر من 100 صحيفة ما بين يومية وأسبوعية حكومية أو حزبية وأهلية في صنعاء، عدا صحيفة "اليمن اليوم" التابعة لنجل الرئيس السابق علي عبدالله صالح وصحف يومية وأسبوعية تابعة وموالية لجماعة الحوثيين.

وقتل اكثر من 25 صحفيا يمنيا، في اخطر حالات انتهاك طالت حياة الصحفيين منذ مطلع العام 2015، فيما لايزال نحو 13 صحفيا حسب تقارير حقوقية محلية ودولية، رهن الاعتقال لدى جماعة الحوثيين التي صنفتها منظمة "صحفيون بلا حدود" كثاني أكبر محتجز للصحفيين في العالم بين الجماعات غير الحكومية، بعد تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وسوريا.

وسجلت نقابة الصحفيين اليمنيين أكثر من 130 حالة انتهاك لحقوق الصحفيين خلال النصف الاول العام الجاري، تنوعت بين اختطافات واعتقالات وتهديد ومصادرة وايقاف عن العمل وتعذيب وشروع بالقتل وترويع ومحاكمات، تورطت فيها جماعة الحوثيين وجهات حكومية ومجهولون وجماعات متطرفة.

على الصعيد الانساني، افاد مصدر طبي لمونت كارلو الدولية بتسجيل 10 حالات وفاة بالتهاب السحايا بينها 4 حالات في العاصمة صنعاء.

وقال المنسق الوطني لبرنامج التهاب السحايا الدكتور بشير ابو اصبع، ان البرنامج سجل ايضا 60 حالة اصابة مشتبهة بالداءالبكتيري الذي يصيب الغشاء المحيط بالدماغ والحبل الشوكي.

الى ذلك، اظهرت بيانات طبية رسمية استمرار التراجع الملحوظ في عدد وفيات الكوليرا المسجلة في اليمن خلال الايام الاخيرة.

وحسب البيانات الرسمية، سجلت امس الاربعاء 11حالة وفاة بالوباء بنسبة انخفاض بلغت نحو 50 بالمائة عن متوسط الحالات المسجلة يوميا منذ اكثر من شهرين، لكن معدلات الإصابة المشتبهة حافظت على ذات الحصيلة المقدرة بنحو 5 آلاف اصابة يوميا.

وبلغت حالات الوفيات الناتجة عن الكوليرا في اليمن وفقا لاحدث احصائية 1828، في حين تم تسجيل 366 الف حالة اصابة مشتبهة بالوباء الذي اجتاح 21 محافظة يمنية منذ نهاية ابريل/نيسان الماضي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.