تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اليمن: الموجز 2017/07/23

اليمن: وفيات الكوليرا الى 1850 حالة..والحوثيون يتبنون هجوما بالستيا عبر الحدود

فيس بوك/أرشيف
نص : عدنان الصنوي - صنعاء
7 دقائق

أعلن تحالف الحوثيين والرئيس اليمني السابق، شن هجوم باليستي جديد داخل العمق السعودي، على وقع تصعيد عسكري كبير للعمليات القتالية عند الشريط الحدودي والساحل الغربي على البحر الأحمر.

إعلان

وقالت وكالة الانباء الخاضعة للحوثيين، ان القوة الصاروخية للجماعة، وحلفائها العسكريين اطلقت الليلة الماضية صاروخا باليستيا بعيد المدى من طراز (بركانH-2) المطور من صاروخ سكود الروسي على مصافي تكرير النفط في محافظة ينبع السعودية، حوالى 300كم شمالي مدينة جدة على البحر الاحمر. 

ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري، ان الصاروخ أصاب هدفه مخلفا خسائر كبيرة في المصافاة التي تبلغ سعتها التكريرية 400 ألف برميل يومياً، فيما لم يصدر حتى الآن اي تعليق من الجانب السعودي عن تعرض المنشأة النفطية لهجوم صاروخي.

لكن وكالة الأنباء السعودية، نقلت عن المتحدث الاعلامي في الهيئة الملكية للجبيل وينبع، عبدالرحمن العبدالقادر، ان أحد المحولات الكهربائية التابعة لبوابة مصفاة "سامرف" في ينبع تعرض للاحتراق مساء امس، نتيجة ارتفاع حرارة الطقس، دون أي خسائر بشرية، أو تشغيلية.

كما تحدث الحوثيون عن إطلاق صاروخ من نوع زلزال1 المطور محليا على تجمعات للقوات السعودية وحلفائها في مركز الموسم الحدودي بمنطقة جازان جنوبي غرب السعودية .

ومنذ انطلاق العمليات العسكرية لقوات التحالف في مارس/اذار 2015 شن الحوثيون اكثر من 200 هجوم باليستي على مواقع حلفاء الحكومة عبر الحدود وداخل الأراضي اليمنية، بينما تحدث التحالف عن اعتراض 50 هجوما صاروخيا نحو الأراضي السعودية.

وتسببت هجمات الحوثيين وحلفائهم الصاروخية والمدفعية عبر الحدود منذ بدء العمليات العسكرية لقوات التحالف، بمقتل ما لا يقل عن 380 مدنيا داخل الاراضي السعودية، وفق احصائيات، وبيانات صادرة عن قوات التحالف.
وتأتي الهجمات الصاروخية الجديدة عبر الحدود، بالتزامن مع عودة التصعيد العسكري الكبير الى ذروة غير مسبوقة عند الساحل الغربي على البحر الأحمر، والمنطقة الحدودية مع السعودية.

واعلن الحوثيون، عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف القوات السعودية بهجوم مباغت على موقع عسكري في مركز الربوعة الحدودي بمنقطة عسير المتاخمة لمحافظة صعدة المعقل الرئيس للجماعة شمالي البلاد.
كما أعلن الحوثيون شن قصف مدفعي على تجمعات للجنود السعوديين في منفذ الطوال الحدودي بمنقطة جازان.
ورصد الحوثيون اكثر من 30 غارة جوية لمقاتلات التحالف في المناطق الحدودية مع السعودية في محافظتي حجة وصعدة.
وأفادت قناة المسيرة التابعة للحوثيين بمقتل مدني بنيران حرس الحدود السعودي في مديرية منبه الحدودية، شمالي غرب محافظة صعدة.

واستمرت المعارك عنيفة لليوم السابع على التوالي في محيط قاعدة خالد بن الوليد العسكرية عند الساحل الغربي لمحافظة تعز. وقالت مصادر عسكرية حكومية ان حلفاء الحكومية واصلوا خلال الساعات الأخيرة بمساندة جوية من مقاتلات التحالف، تضييق الخناق على القاعدة العسكرية الحصينة شرقي مدينة المخا على الطريق الممتد الى مدينة تعز، ثالث اكبر المدن اليمنية جنوبي غرب البلاد.
وأفادت المصادر بسقوط 8 قتلى من الحوثيين والقوات الحكومية خلال معارك الساعات الاخيرة في محيط القاعدة البرية المترامية الاطراف، التي كانت هدفا لسلسة ضربات جوية من مقاتلات التحالف وسفنه الحربية في البحر الأحمر.
وكان حلفاء الحكومة استأنفوا منذ منتصف الاسبوع الماضي عملياتهم الحربية الواسعة عند الساحل الغربي على البحر الأحمر بعد نحو شهرين من تراجع حدة الاقتتال هناك بضغوط دولية.

ويعيد الهجوم البري والجوي الجديد في المنطقة الساحلية، الضغوط العسكرية الخليجية لاجبار تحالف الحوثيين والرئيس السابق، على الانسحاب من مدينة وميناء الحديدة ثاني أكبر الموانيء الاقتصادية في البلاد.
وباستثناء ميناء الحديدة، تسيطر قوات التحالف على كافة المواني اليمنية تقريبا بدءا من ميناء ميدي عند الحدود مع السعودية مرورا بالمخا وعدن، والمكلا على امتداد الساحل الشرقي وصولا الى الحدود مع سلطنة عمان.
الى ذلك اتهمت جماعة الحوثيين، حلفاء الحكومة باعدام 4 أسرى من مقاتلي الجماعة في مديرية موزع، جنوبي غرب تعز.
ودارت معارك كر وفر وقصف مدفعي متبادل بين الطرفين غربي محافظتي مارب والجوف ومحيط العاصمة صنعاء.
وشنت مقاتلات التحالف خلال الساعات الاخيرة غارات جوية على مطار الحديدة الدولي وجزيرة كمران في البحر الأحمر، ومواقع الحوثيين وقوات الرئيس السابق في محافظات الجوف ومأرب وصنعاء.

على الصعيد الانساني .. بدأ رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيتر ماورير اليوم الأحد زيارة الى اليمن، للوقوف على الوضع الانساني المريع في البلاد، مع استمرار تفشى وباء الكوليرا بشكل غير مسبوق موديا بحياة نسبة "مخيفة – ومتزايدة – من السكان"، حسب ما جاء في بيان رسمي.

وأشار البيان الى ان السيد "ماورير، سيحث خلال الزيارة التي تستغرق 5 ايام " جميع الأطراف المتحاربة على إتاحة الوصول الفوري وغير المشروط إلى الأشخاص المحتجزين على خلفية النزاع، وذلك بعد أن بلغ عدد الأسر التي تلجأ إلى اللجنة الدولية للإبلاغ عن فقد أحد أفرادها 10 أسر على الأقل أسبوعيا".

ومن المقرر أن يزور المسؤول الدولي كلا من عدن وتعز وصنعاء، حيث سيلتقي بطواقم العمل الصحية التي تكافح وباء الكوليرا الذي يتوقع خبراء الصليب الاحمر ان يشهد تضاعفا في عدد حالات الاصابة المشتبهة بنهاية 2017، لتتجاوز 600 الف حالة، بنسبة شخص واحد من كل 45 يمنيًا. وارتفعت وفيات الكوليرا في اليمن إلى 1850 شخصا، منذ نهاية أبريل الماضي.

وقالت منظمة الصحة العالمية، انها سجلت 378 ألف حالة اصابة مشتبهة في 21 محافظة من اصل 22 محافظة يمنية.
واظهرت البيانات الطبية الرسمية تراجعا ملحوظا في عدد وفيات الكوليرا المسجلة في اليمن خلال الاسبوع الاخير بنسبة انخفاض بلغت نحو 50 بالمائة عن متوسط الحالات المسجلة يوميا منذ اكثر من شهرين، لكن معدلات الإصابة المشتبهة حافظت على ذات الحصيلة المقدرة بنحو 5 آلاف اصابة يوميا.

ومنذ اندلاع النزاع في اليمن، اجبر أكثر من 3 ملايين شخص على مغادرة ديارهم بعيدا عن مناطق المواجهات، فيما تجاوز عدد اليمنيين الذين يحتاجون إلى مساعدات إنسانية في أرجاء البلاد 20 مليون شخص.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.