المسجد الأقصى

أردوغان يحث المسلمين على "زيارة" القدس و"حمايتها"

رجب طيب أردوغان خلال خطابه حول القدس أمام البرلمان التركي ( أ ف ب 25-07-2017)
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

حث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مسلمي العالم أجمع يوم الثلاثاء 25 يوليو/تموز 2017 على "زيارة" القدس و"حمايتها" بعد أعمال العنف التي تلت التدابير الأمنية التي فرضتها إسرائيل للدخول إلى الحرم المقدسي.

إعلان

 

وتابع أردوغان "من هنا أريد أن أوجه نداء إلى كل مواطنيّ وإلى مسلمي العالم أجمع: فليقم كل من يستطيع بزيارة القدس والمسجد الأقصى في أي فرصة متاحة (...) تعالوا لنحمي القدس معا".

وكانت السلطات الإسرائيلية قد نصبت بوابات للكشف عن المعادن على مداخل الموقع الذي يضم المسجد الأقصى وقبة الصخرة، عقب هجوم نفذه ثلاثة شبان من عرب إسرائيل في 14 تموز/يوليو الجاري أسفر عن مقتل عنصري شرطة إسرائيليين.

واعتبر الفلسطينيون الإجراءات الأمنية الأخيرة محاولة إسرائيلية لبسط سيطرتها على الموقع، ورفضوا دخول الحرم القدسي وأدوا صلواتهم في الشوارع المحيطة.

وأضاف الرئيس التركي في كلمته أمام نواب حزبه الحاكم "العدالة والتنمية" الإسلامي المحافظ في جلسته الأسبوعية في البرلمان "بذريعة مكافحة الإرهاب، هذه محاولة لأخذ المسجد الأقصى من أيدي المسلمين".

وتابع أن "شرعية" دولة إسرائيل "لا معنى لها إلا بقدر احترامها، لا لحقوقها الخاصة فحسب، بل حقوق فلسطين والفلسطينيين".

واعتبرت وزارة الخارجية الإسرائيلية في بيان يوم الثلاثاء أن تصريحات أردوغان "خاطئة ومشوهة"، داعية إياه إلى "الاهتمام بمشاكل بلاده".

وأضاف البيان أن "القدس مدينة تتمسك حكومتها بالأمن وحرية المعتقد واحترام حقوق جميع الأقليات".

يقع الحرم القدسي الذي يضم المسجد الأقصى وقبة الصخرة في القدس الشرقية التي احتلتها إسرائيل وضمتها بعد حرب 1967 في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.
 

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن