أخبار العالم

شفاء الأموات الأحياء

ويكيبيديا

نشرت مجلة "نوربسايكاتري اند كلينيكال نيرو ساينس" Neuropsychiatry and Clinical Neurosciences دراسة حول اثني عشر مريضا مصاباً بمرض كوتار Cotardويعتقدون انهم اموات او أنهم فقدوا ادمغتهم او اجزاء من اجسامهم او أن حياتهم قد تدمرت كليا.

إعلان

وهذه الدراسة هي الاولى من نوها حول اثنتي عشرة حالة لأشخاص تتراوح اعمارهم بين الثلاثين والخامسة والثمانين عاما اجريت في "مايو كلينيك" على مدار عشر سنوات، وفقا لما يقوله الدكتور مارك غوزلان في مقالة في صحيفة لوموند الفرنسية، بينما الدراسات السريرية السابقة كانت تتم لحالات منعزلة.

والمرضى الذين شملتهم الدراسة يعتقدون انهم فقدوا اما ادمغتهم او امعاءهم التي تتآكل بفعل الفيروسات او الادمان او الاخطاء الطبية المرتكبة بحقهم. حتى أن بعض المرضى اعتقد انه توفي والبعض الآخر يظن أنه مات والشخص على سرير المرض ينتحل شخصيته. ومن أصل الاثنتي عشرة حالة هناك ثماني حالات يعتبر اصحابها انهم فارقوا الحياة.

ومن بين هؤلاء مريض في السادسة والثمانين من العمر يظن انه مات ومن ثم عاد ليحيى. كما ان المرضى المشمولين بالدراسة كانوا يتخيلون اشياء يرونها او يسمعونها. فمريض كان يتخيل الفئران تحيط به وآخر يظن أن جهاز التلفزة يحدثه وثالث يعيش في عالم بين عالمي الاحياء والاموات ورابعة تعيش بلا دماغ وخامس يقول إن اطرافه تقطع ومن ثم تعود وتنبت من جديد.

واشارت الدراسة الى ان أحد عشر مريضا قد تعافوا كليا او جزئيا من مرض كوتار وذلك بعد تلقيهم العلاج اما بالصدمة الكهربائية او بالأدوية الخاصة بعلاج الامراض النفسية والانهيارات العصبية.

ويقول الدكتور غوزلان إن عوارض مرض كوتار تظهر احيانا بعد التهابات بالأعصاب او ترتبط بأمراض نفسية وعصبية وبداء النقطة او نتيجة الادمان. وختم الدكتور مقالته بالقول إن المرضى بعد شفائهم الكلي او التحسن الكبير في احوالهم الصحية قد عادوا بشكل من الاشكال الى الحياة.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن