تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

فرنسا تحيي ذكرى اغتيال الأب جاك هامل على يد الإرهاب

رويترز
نص : مونت كارلو الدولية
5 دقائق

أحيت فرنسا الأربعاء 26 تموز/يوليو 2017 الذكرى السنوية الأولى لاغتيال الأب جاك هامل الذي راح ضحية هجوم إرهابي في كنيسة سان إتيان نفذه جهاديان وأعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" مسؤوليته عنه.

إعلان

وأقيم الحفل في الكنيسة نفسها التي شهدت المجزرة بحضور رئيس الجمهورية إيمانويل ماكرون ورئيس الوزراء إدوار فيليب ووزير الداخلية جيرار كولومب، وبرئاسة أسقف مدينة روان دومينيك لوبران.

وافتتح الحفل بالوقوف دقيقة صمت في الساعة التاسعة صباحاً، وهي الساعة التي كان الأب هامل قد بدأ فيها القداس قبل عام وانتهى بمقتله. واعتبر لوبران أن "الكراهية لم ولن تنتصر ونحيي اليوم ذكرى أب كان يتحدث لغة الحب". مضيفاً أن "القتل باسم الله غير إنسانية ".

وتابع لوبران متوجهاً إلى عائلة هامل الحاضرة في القداس "أنتم هنا هذا الصباح، خائفون وربما غاضبون أو ببساطة متعبون بعد سنة صعبة جداً". كما تقدم الأسقف بالشكر لممثلي المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية من إقليم نورماندي على حضورهم في ذكرى الأب هامل.

من جهته شدد رئيس بلدية "سان إتيان دو روفراي" جواكيم مويز في كلمته على أهمية التضامن بين الأديان معتبراً إن "الفخ الذي سعى إليه من يريدون تقسيمنا" لم ينجح. وذكّر بأن "العنف قد عزز فينا الرغبة القوية للعيش معاً كأخوة" على الرغم من أن "التعافي مما وقع سيتطلب وقتاً طويلاً".

وبعد المراسم الدينية الصباحية، رفع رئيس الجمهورية وشقيقة الأب هامل الستار عن "نصب تذكاري جمهوري للسلام والأخوة" أمام بضعة مئات ممن حضروا حفل التكريم.

وتوجه ماكرون في كلمته بالشكر لعموم المواطنين الذين "رفضوا الانسياق وراء نزعات الانتقام والثأر". وأضاف أن "قاتلي الأب هامل بتدنيسهم لشخصه ولكنيسته ولعقيدته الدينية أرادوا إحداث انقسام في الروابط العميقة التي تجمع الفرنسيين". وتابع "الجمهورية الفرنسية لا تعادي ديناً بعينه" مؤكداً أن هنالك في "قلب قوانيننا وأعرافنا المحفورة في التاريخ جزءاً غير قابل للتفاوض (...) يتعلق بقداسة حياة الآخرين".

وكان الرئيس ماكرون قد وصل قبل القداس ودخل مباشرة إلى الكنيسة وسط حضور أمني كثيف، وكان في انتظاره رئيس الوزراء ووزير الداخلية ورئيس مجلس روان الدستوري والنائب عن إقليم "سين ماريتيم" فاليري فورنايرون.

ويتبع الحفل الصباحي صلوات ستقام في وقت متأخر من بعد الظهر في كنيسة مدينة روان تليها فترة من التأمل على قبر الأب جاك هامل الذي دفن في مكان مخصص لرجال الدين بالقرب من نهر السين. ومن المنتظر أن يتم تطويب الأب جاك هامل قريباً من قبل الفاتيكان باعتباره "شهيداً للكنيسة" في إجراء سريع بناء على طلب شخصي من البابا فرانسيس.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.