تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إسرائيل - تركيا

إسرائيل ترد على أردوغان وترفض تلقي "دروسا في الأخلاق"

القدس يوم 26 يوليو/ تموز 2017 ( رويترز)
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

ردت إسرائيل باستياء على تصريحات للرئيس التركي رجب طيب أردوغان حول التدابير الأمنية في مداخل المسجد الأقصى، مؤكدة أنها لا تتلقى "دروسا في الأخلاق" من تركيا.

إعلان

واعتبر أردوغان يوم الأربعاء 26 يوليو/تموز الجاري قرار إزالة أجهزة كشف المعادن من مداخل الحرم القدسي "جيدا" لكنه "غير كاف"، بعدما أثار وضعها موجة من أعمال العنف.

وقال الرئيس التركي إن إزالة الأجهزة "إجراء جيد...لكن هل هو كاف برأينا؟ كلا"، منددا بالعراقيل الإسرائيلية التي تمنع المسلمين من دخول المسجد الأقصى خصوصا ولا سيما لأداء صلاة الجمعة بحسبه.

وتابع "كل يوم تحاول إسرائيل عبر إجراءات جديدة تخريب الطابع الإسلامي للقدس".

وكان أردوغان حث يوم الثلاثاء مسلمي العالم اجمع على "زيارة" القدس و"حمايتها"، بعد أعمال العنف التي تلت تركيب أجهزة كشف المعادن.

وردت وزارة الخارجية الإسرائيلية التي يتولاها رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو في بيان يوم الثلاثاء مؤكدة أن تصريحات أردوغان "صادمة، خاطئة ومشوهة".

ويوم الأربعاء صعّدت الوزارة اللهجة أكثر، مهاجمة مباشرة حكومة الرئيس التركي.

وقالت في بيان "إن زمن الإمبراطورية العثمانية ولى. من السخف أن نسمع الحكومة التركية التي احتلت شمال قبرص وتقمع بوحشية الأقلية الكردية وتسجن الصحافيين، توزع دروسا في الأخلاق على إسرائيل، الديموقراطية الحقيقية الوحيدة في المنطقة".

وندد المتحدث باسم الخارجية التركية حسين مفتو أوغلو بتصريحات إسرائيل "الوقحة".

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.