سوريا

مساعدات إنسانية دخلت إلى الغوطة الشرقية

(أرشيف/أ ف ب)

ينفذ الاتفاق الروسي الأمريكي الخاص بخفض التصعيد في سوريا شيئاً فشيئاً، وأولى قافلات المساعدات الإنسانية دخلت من معبر الوافدين إلى الغوطة الشرقية في أطراف دمشق ضمت 10 أطنان من المواد الغذائية والطبية.

إعلان

غوطة دمشق هي إحدى المناطق الرئيسية ضمن حدود خفض التصعيد، غير أن عقدة الاتفاق في هذه المنطقة تتمثل بوجود فصيل متطرف بعرف الدول راعية الاتفاق وهو هيئة تحرير الشام "جبهة النصرة" الذي لايزال يتلقى الضربات الجوية في مناطق تمركزه بالغوطة إضافة إلى تحالف فصيل "فيلق الرحمن" مع النصرة في الغوطة، وكانت معلومات أخيرة أشارت إلى منح الدول راعية الاتفاق مهلة للفيلق من أجل إخراج النصرة من القطاع الأوسط في الغوطة الشرقية.

اتضح من نقاط المراقبة الروسية على حدود الغوطة حتى الآن منطقة مخيم الوافدين، وتتحدث المصادر عن منطقة المليحة جنوب دمشق كنقطة تمركز روسية لمراقبة الاتفاقية.

أما في القنيطرة جنوباً فتمركزت كتيبة من الشرطة الروسية في احدى التلال الحاكمة المشرفة على ريف دمشق وريف القنيطرة ومطلة أيضا على ريف درعا، على بعد 13 كم من الجولان السوري المحتل وهي المساحة التي تسيطر عليها الفصائل المقاتلة في الجنوب السوري

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن