تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

(صور) جدل حول مذيعة إيرانية محافظة ظهرت دون حجاب وتشرب البيرة

يوتيوب

أثار نشر صور ومقطع فيديو لمذيعة إيرانية معروفة بموافقها المحافظة للغاية في الدعوة إلى ارتداء الحجاب والدفاع عنه جدلاً واسعاً، حيث ظهرت فيه سافرة دون غطاء للرأس و... تشرب البيرة!

إعلان

ويتعلق بالأمر بالسيدة آزاده نامداري التي دافعت عن التشادور وهو الحجاب والغطاء الإيراني الأسود في مناسبات عدة كان آخرها مقالاً كتبته في صحيفة " Vatan-e-Emrooz" الإسلامية المحافظة "الوطن اليوم". وكانت نامداري تعتبر من وجهة نظر السلطات الإيرانية نموذجاً للمرأة المسلمة النموذجية.

للأسف، لا شيء يبقى على حاله، حيث إن سمعة وشهرة السيدة المدافعة عن الحجاب في خطر اليوم. فبحسب "مراقبون – فرانس 24"، فقد أرسلت يوم الأحد 25 تموز/يوليو 2017 عبر "تيليغرام" مجموعة من الصور للمذيعة دون حجاب وهي تحتسي زجاجة من البيرة برفقة زوجها وابنتها في سويسرا.

ومن النافل القول إن استهلاك الكحول ممنوع رسمياً في الجمهورية الإسلامية (لا يعدم الإيرانيون رغم ذلك وسيلة في الحصول عليه واستهلاكه) كما يحظر على النساء تماماً التواجد في الفضاء العام دون غطاء للرأس.

فور انكشاف القصة، انتشرت الصور كالبرق على مواقع التواصل الاجتماعي وحظيت بتعليقات واسعة امتزجت فيها مشاعر الغضب بالسخرية لكنها أجمعت على اتهام نامداري بـ"النفاق" وممالأة المحافظين الإيرانيين لأسباب تتعلق بالنجاح المهني.

تويتر

وقام فريق "مراقبون – فرانس 24" بترجمة تغريدة في تويتر من الفارسية تشرح أن الجدل الحاصل حول هذه القضية لا علاقة له بأن السيدة ترتدي الحجاب بل بمسألة "دعوتها الناس إلى القيام بشيء ما هي نفسها لا تعتقد به ولا تؤمن فيه" أي ارتداء التشادور والامتناع عن شرب الكحول.

من جهتها، نشرت نامداري شريط فيديو على وسائل التواصل الاجتماعية حاولت من خلاله الدفاع عن نفسها وتبرير تصرفها والرد على الاتهامات التي طالتها. وأوضحت أنها كانت في مجال خاص مع زوجها وابنتها وأن الحجاب سقط من على رأسها دون أن تنتبه... لكنها بالمقابل لم تتعرض أبداً لقضية شرب البيرة.

يوتيوب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن