تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

اتهام مراهقة لندنية بالتخطيط لهجوم جهادي في بريطانيا

فليكر (Neil Moralee)

مثّلت مراهقة بريطانية يعتقد انها تزوجت عضوا في تنظيم الدولة الاسلامية عبر برنامج سكايب امام محكمة في لندن الأربعاء بتهمة التخطيط للقيام بهجوم ارهابي في بريطانيا.

إعلان

وتزوجت المراهقة البالغة 17 عاما من الجهادي بواسطة برنامج الاتصال عبر الانترنت في أيلول/سبتمبر 2016، بحسب وقائع المحاكمة.

وكانت المراهقة اعتقلت في آب/أغسطس 2016 بتهمة الارهاب بعد ان احبطت السلطات البريطانية خطتها للانضمام الى مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا، لكن تم اطلاق سراحها بكفالة.

ويعتقد ان الزوجين قاما بين شهري كانون الأول/ديسمبر ونيسان/أبريل بالتآمر لشن هجوم ارهابي في بريطانيا، وان المراهقة خططت للحصول على قنابل يدوية وأسلحة نارية.

والمراهقة متهمة ايضا بتلقي تعليمات حول كيفية استخدام الأسلحة، اضافة الى طلبها من شخص آخر مساعدتها على تنفيذ الهجوم الذي تم التخطيط له.

ولم تكشف المحكمة اسم المراهقة لأسباب قانونية، وهي أوقفت في 12 نيسان/أبريل بعد توجيه الاتهام اليها رسميا في ما يتعلق بالمخطط الارهابي الأول.

ثم تبع ذلك توجيه الاتهام اليها حول مخطط الهجوم في بريطانيا.
وتحدثت المراهقة فقط عند ظهورها امام المحكمة الأربعاء لتأكيد عمرها واسمها، قبل ان تعيّن المحكمة موعدا لجلسة ثانية في 11 آب/اغسطس.
وهي ليست الأولى من لندن التي تشتبه السلطات بتورطها مع تنظيم الدولة الاسلامية.

وفي عام 2015 تركت ثلاث مراهقات بريطانيات منازلهن في شرق لندن ولحقن بزميلة لهن سبقتهن قبل أشهر الى سوريا للانضمام الى الجهاديين.
واتصلت اثنتان منهن بعائلتيهما لابلاغهما بانهما تزوجتا من جهاديين، كما أفادت صحيفة الغارديان.

وسافر حوالى 850 شخصا لديهم روابط مع بريطانيا الى سوريا للمشاركة في الحرب هناك، بحسب بيانات حكومية.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن