تخطي إلى المحتوى الرئيسي
علوم- بيئة

في أجسامنا مجرات كبرى!

صورة المرافقة للدراسة

رجّحت دراسة علمية نُشرت الخميس 27 تموز/يوليو 2017 أن تكون نصف المادة التي تتكون منها مجرّة درب التبانة مصدرها مجرات بعيدة، وأن جسم كل إنسان يحتوي على ذرات منها.

إعلان

وقال كلود أندريه فوشيه جيغير، Claude-André Faucher-Giguère، الباحث في معهد "وينبرغ" للفنون والعلوم والمشارك في إعداد هذه الدراسة "نصف الذرات التي تحيط بنا، في المجموعة الشمسية كما على الأرض وفي أجسامنا، مصدرها ليس مجرّتنا درب التبانة بل مجرات أخرى".

وأجرى معدّو هذه الدراسة المنشورة في مجلة الجمعية الملكية لعلم الفضاء، Monthly Notices of the Royal Astronomical Society، محاكاة على برامج معلوماتية أظهرت أن الانفجارات النجمية (سوبرنوفا) تطلق كميات كبيرة جدا من الغاز تدفع الذرات من مجرّة إلى أخرى.

وقال دانيال أنغليه ألكازار، Daniel Anglés-Alcazar، الباحث في جامعة "نورث ويسترن، Northwestern University" الأمريكية والشريك في هذه الدراسة "يمكن أن يكون جزء كبير من المادة الموجودة في مجرة درب التبانية مصدره مجرات أخرى".

هذا الانتقال في المادة الذي قد يستغرق مليارات السنوات، قد يكون مصدر نصف المادة الموجودة في المجرات الكبرى.

وقال كلود أندريه "هذه الدراسة تُغيّر فهمنا لتشكّل المجرات بعد الانفجار الكوني الكبير" (بيغ بانغ) الذي يُعتقد أنه كان اللحظة الأولى في تشكّل الكون قبل 14 مليار سنة.

وبحسب نظرية الانفجار الكوني، تشكّل الكون أولا من غاز يحتوي على عناصر مثل الأكسجين والهيليوم. بعد ذلك بمئات ملايين السنين تكثّف هذا الغاز فتكوّنت منه النجوم والمجرات.

وقال دانيال أنغليس ألكازار "بما أن جزءا من المادة التي نتكوّن منها مصدرها مجرّات أخرى، يمكننا أن نصف أنفسنا بأننا مسافرون في الفضاء أو مهاجرون بين المجرات".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.