تخطي إلى المحتوى الرئيسي
دراسة

سموم في النفخ على قالب الحلوى

pixabay
نص : مونت كارلو الدولية
3 دقائق

بول داوسن، بروفيسور الأغذية السليمة في الولايات المتحدة الأمريكية، أكمل بحثه حول عدد البكتيريا التي تنتقل إلى حلوى عيد الميلاد ساعة إطفاء الشموع. قد يكون البحث غريبا ولا يتقبله العقل، لكن ما دفع بول داوسن إلى القيام بالتجربة، هو الإجابة عن سؤال ابنته.

إعلان

التجربة على حلوى مزيفة من البوليسترين

قام فريق من الباحثين في المرحلة الأولى بتطبيق تجربة تتمثل في تحديد كمية البكتيريا المنتقلة خلال أعياد الميلاد لا سيما تلك التي تطفأ فيها الشموع. وأجرى الفريق اختبارا على حلوى مزيفة من البوليسترين مغطاة بورقة الأليمنيوم والسكر الدقيق. وأكلوا البيتزا بعد ذلك لتوفير كل شروط أجواء عيد الميلاد كالوجبة العائلية قبل الانتقال إلى إطفاء الشموع. بعدها نفخوا على قالب الحلوى كأنهم يطفئون الشموع.

وفي المرحلة الثانية قاموا بتجميد الحلوى، وصقلها بماء معقم ووضعها في علب خاصة بالأبحاث. والنتيجة كانت صادمة، إذ لاحظوا أنها صارت تحمل على الأقل كميات من البكتيريا تتجاوز 14 مرة الكمية الطبيعية.

وقد قال البروفيسور بول داوسن: " فكرنا في الأكل قبل النفخ على الحلوى، للمساعدة في تنشيط الغدد اللعابية". كما لاحظ البروفيسور وزملاءه أن كمية البكتيريا التي تخرج من فم كل شخص ينفخ في الحلوى تختلف من شخص لآخر، مضيفا أن هناك بعض الأشخاص لا ينقلون البكتيريا عندما ينفخون في شموع حلوى عيد الميلاد. في المقابل هناك من ينقلها.

وحسب الباحثين، ليست مسألة انتقال البكتيريا من قالب الحلوى أمرا يشكل خطرا إن كان الشخص الذي ينفخ بصحة جيدة وليست لديه مشاكل صحية لها علاقة بالتنفس، شريطة ألا يعطس.
ونشرت نتائج هذه التجربة، في عدد من المجلات والصحفة العلمية منها .
 

سارة الوفي

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.