الصين

الرئيس الصيني يؤكد حاجة بلاده لبناء جيش "بمستوى عالمي"

الرئيس الصيني شي جينبينغ يؤدي التحية لبعض عناصر جيش التحرير ( رويترز)
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

شدد الرئيس الصيني شي جينبينغ على الحاجة لبناء جيش "بمستوى عالمي" قادر على "هزيمة كافة الأعداء الغزاة"، في كلمته خلال عرض عسكري ضخم بمناسبة الذكرى الـ90 لتأسيس الجيش الأحمر.

إعلان

ومنذ توليه الحكم في العام 2012، نادى شي ببناء جيش أقوى وعلى أهبة الاستعداد للقتال، في حين يقود الجهود لحصر سيطرة الحزب الشيوعي الحاكم على جيش التحرير الشعبي الذي يطلق عليه كذلك "الجيش الأحمر"، وهو أكبر جيش في العالم.

وشارك في العرض 12 ألف عسكري ونحو 700 طائرة وقطعة عسكرية من المعدات الأرضية، في أول مرة يشهد شي عرضا عسكريا ميدانيا بهذا الحجم، بحسب وزارة الدفاع الصينية.

وأقيم العرض، الذي لم يُعلن عنه حتى مساء السبت، في قاعدة تشوريخه في منطقة منغوليا الداخلية ذاتية الحكم شمال البلاد.

وقال شي فيما كان يرتدي بزة عسكرية مموهة "العالم بأسره لا يعيش بحالة سلام. يجب حماية السلام".

وتابع "اليوم نحن أقرب من أي وقت مضى لهدف التجديد الاعظم للأمة الصينية، ونحن بحاجة أكثر من أي وقت مضى في التاريخ لبناء جيش شعبي قوي".

وأمر شي الجيش بـ"الالتزام بشكل ثابت (...) بالقيادة المطلقة للحزب"، مضيفا أن عليه "السير إلى حيث يشير الحزب".

الناطق باسم وزارة الدفاع الصينية، ريم غيوكيانغ، قال إن العرض العسكري يرمي لخلق "مناخ جيد" قبل المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني في وقت لاحق من هذا العام والذي من المفترض أن يمنح شي ولاية جديدة على رأس البلاد.

ولم تُدع وسائل الإعلام الأجنبية لتغطية الحدث الذي بثه التلفزيون الوطني.

وظهر الرئيس واقفا في سيارة مكشوفة من طراز "جيب" متفقّدًا القوات.

وكرر عبارة "أيها الرفاق، شكرا لكم. لقد عمِلتم بجد!" متوجهًا إلى جنوده الذين أجابوا "نخدم الشعب! نسترشد بالحزب! نقاتل من أجل الفوز!" و"نضرب مثلا يحتذى به!".

وفي شهر آذار/مارس، أعلنت الصين أنها سترفع ميزانيتها الدفاعية لهذا العام بنحو 7%، وهي أقل نسبة زيادة سنوية منذ العام 1991.

وقالت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) إن هذه هي المرة الأولى التي تحتفل فيها الصين بعيد جيش التحرير الشعبي الذي يحل رسميا في الأول من أغسطس آب بعرض عسكري منذ الثورة الشيوعية عام 1949 مضيفة أن هذه هي المرة الأولى أيضا التي يستعرض فيها شي القوات في الميدان بهذا الشكل.

والصين منخرطة في عملية تحديث وبناء لجيشها مستمرة منذ عقود، حيث تسعى أن تتماشي قدراتها العسكرية مع قوتها الاقتصادية لتعزيز موقفها في النزاعات المنخرطة فيها بشأن السيادة في المياه الآسيوية.

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن