أخبار العالم

تجربة أمريكية ناجحة لمنظومة اعتراض للصواريخ

منظومة "ثاد" المضادة للصواريخ (يوتيوب)
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

أعلن مسؤولون عسكريون أن القوات الأميركية أجرت تجربة ناجحة الأحد لمنظومة اعتراض للصواريخ.

إعلان

وجرت التجربة على منظومة ثاد التي تقوم الولايات المتحدة بنشرها في كوريا الجنوبية، بعد يومين من ثاني تجربة لكوريا الشمالية على صاروخ بالستي عابر للقارات.

وكان الجيش الأمريكي أعرب عن استعداده لإجراء تجربة أخرى لمنظومة اعتراض الصواريخ في الفضاء (ثاد) في الاسكا، بحسب ما أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية، وسط استمرار التوتر مع كوريا الشمالية على خلفية برنامجها للصواريخ البالستية.

وقال المتحدث باسم البنتاغون الكابتن البحري جيف ديفيس انه تقرر اجراء تجربة روتينية لمنظومة ثاد "قريبا".

وقال "هذه التجارب تُجري في إطار تدابير روتينية لضمان جهوزية المنظومة".

وأضاف أن تلك التجارب "مقررة قبل فترة طويلة على أي أحداث جيوسياسية أخرى تجري في العالم الحقيقي".

وأبلغ خفر السواحل الاميركي البحارة بأن التجربة يمكن أن تتم السبت.

ومنظومة ثاد مصممة لاعتراض وتدمير صواريخ قصيرة ومتوسطة المدى خلال المرحلة النهائية من التحليق.

غير أن هذه المنظومة غير مصمّمة لوقف الصواريخ البالستية العابرة للقارات. وهذه المهمة تقوم بها منظومة دفاعية اعتراضية أخرى يطلق عليها "جي ام دي".

وقال مدير وكالة الدفاع الصاروخي اللفتنانت جنرال سام غريفز في بيان أن التجربة يمكن أن تنفذ في مجمع باسيفيك سبيسبورت في الاسكا.

وقال إنه "بسبب الحاجة للحفاظ على معلومات دفاعية حساسة، فإن الوزارة (الدفاع) لن تقدم تفاصيل مسبقة عن التجربة اكثر من الاشعارات الضرورية للسلامة".

وأجرى الجيش الأمريكي في وقت سابق هذا الشهر تجربة ناجحة لمنظومة ثاد لاعتراض هدف متوسط المدى. وكان ذلك أول تجربة ناجحة ضد هذا النوع من الصواريخ.

 

اللجنة وجهت شكوى إلى الأمم المتحدة، تتهم فيها المملكة العربية السعودية بـ"تسييس" الحج ووضع العراقيل أمام المواطنين القطريين والمقيمين الراغبين في أداء مناسك الحج والعمرة.

وفي نص الشكوى المقدمة للمقرر الأممي المعني بحرية الدين والعقيدة أشارت اللجنة القطرية أن السعودية عمدت إلى استخدام الشعائر الدينية لتحقيق مكاسب سياسية، في انتهاك صارخ لجميع المواثيق والأعراف الدولية كما جاء في بيانها الرسمي.

وزارة الحج والعمرة السعودية نفت تلك الاتهامات جملة وتفصيلا وأكدت أن حكومة المملكة ترحب بالحجاج والمعتمرين من مختلف دول العالم بما فيها قطر، رغم الوضع السياسي الراهن مع الدوحة.

فيما أكدت هيئة الطيران المدني السعودي استثناء الحجاج القطريين من حظر الرحلات الجوية المباشرة بين البلدين، والسماح لهم بالسفر مباشرة من الدوحة إلى مطارين في السعودية، على أي خطوط طيران عدا الخطوط الجوية القطرية.

وكان المستشار في الديوان الملكي السعودي سعود القحطاني قد اتهم السلطات القطرية بمنع شعبها من أداء مناسك الحج والعمرة عبر "الترهيب وتروج الأكاذيب" فيما أكدت اللجنة القطرية لحقوق الإنسان عن نيتها التوجة إلى اليونسكو وتقديم شكوى أخرى في إطار تدويل هذه القضية.

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن