تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

مقتدى الصدر في السعودية بدعوة رسمية

مقتدى الصدر (فيسبوك)
نص : مونت كارلو الدولية
3 دقائق

شرع الزعيم العراقي مقتدى الصدر يوم الأحد 30 يوليو- تموز الجاري في زيارة إلى المملكة العربية السعودية بدعوة رسمية حسب مكتبه الذي قال في بيان إنه يأمل في أن تساهم الزيارة في " تقهقر الحدة الطائفية في المنطقة العربية الإسلامية".

إعلان

والملاحظ أن آخر زيارة قام بها الصدر إلى السعودية تعود إلى عام 2006 أي بعد ثلاث سنوات من اجتياح العراق من قبل الولايات المتحدة الأمريكية.

وقد ربط عدد من المحللين توقيت الزيارة الحالية التي شرع فيها مقتدى الصدر إلى المملكة العربية السعودية بالسياق الحالي المتعلق بالعلاقات السعودية الإيرانية من جهة والعلاقات السعودية العراقية من جهة ثانية ومواقف الصدر من جهة ثالثة.

فإذا كانت العلاقات بين الرياض وطهران قد تأزمت كثيرا في الآونة الأخيرة، فإن العلاقات بين الرياض وبغداد شهدت تقاربا مهما. ومما يدل على هذا التقارب الزيارة الرسمية التي قام بها رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الشهر الماضي إلى المملكة العربية السعودية. وهي أول زيارة قام بها إلى هذا البلد منذ أن استلم مهامه نهاية عام 2014. وقد اتفق الطرفان السعودي والعراقي خلال هذه الزيارة على تعزيز العلاقات الثنائية السعودية العراقية في جميع المجالات.

أما مقتدى الصدر فإنه دعا مرارا عديدة لجعل علاقات العراق متوازنة مع كل بلدان الجوار وبالتحديد مع إيران والسعودية. بل إنه انتقد أكثر مرة الرؤية الإيرانية لعدد من الملفات الساخنة في المنطقة.

تجدر الإشارة إلى أن التيار الشيعي الصدري في العراق لديه 34 مقعدا في البرلمان وفصيل جناح مسلح يسمى " سرايا السلام". وهو واحد من فصائل " الحشد الشعبي" الذي يقاتل إلى جانب القوات العراقية ضد تنظيم " الدولة الإسلامية"

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.