تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

الصين تدعو ترامب لعدم ربط التجارة بين البلدين بالملف الكوري الشمالي

من أرشيف المحادثات الصينية الأمريكية ( يوتيوب)

حثت الصين الإثنين 31 تموز/يوليو 2017 الولايات المتحدة على عدم الربط بين الملف الكوري الشمالي والمحادثات التجارية الجارية بين البلدين، ردا على اتهام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لبكين بـ"عدم التحرّك" وسعيه لزيادة الضغوط على بيونغ يانغ بعد تجربتها الصاروخية الأخيرة.

إعلان

وشدد نائب وزير التجارة الصيني كيانغ كيمينغ على أن "مشكلة الملف النووي الكوري الشمالي والعلاقات التجارية الصينية الأمريكية مسألتان مختلفتان (...) لا تداخل بينهما ويجب عدم بحثهما بشكل مترابط".

وجاء بيان نائب وزير الخارجية الصيني ردا على تغريدة لترامب على تويتر وسع فيها نطاق تهديداته ضد الصين.

وكان ترامب كتب في تغريدة على تويتر "أشعر بخيبة أمل كبيرة إزاء الصين. لقد سمح لهم قادتنا السابقون الأغبياء بكسب مئات مليارات الدولارات سنويا في التجارة، ورغم ذلك لا يفعلون شيئا من أجلنا مع كوريا الشمالية سوى الكلام".

وأضاف الرئيس الأمريكي "لن نسمح بأن يستمرّ ذلك. الصين يُمكنها بسهولة حلّ هذه المشكلة!"، وذلك بعد إطلاق كوريا الشمالية الجمعة صاروخا بالستيا عابرا للقارات، هو الثاني من نوعه في غضون شهر.

من جهتها، أكدت وزارة الخارجية الصينية على حسن نوايا بكين وقالت ردا على اسئلة وكالة فرانس برس الاثنين إن "الصين ملتزمة منذ سنوات بنزع الأسلحة النووية من شبه الجزيرة (...) الصين غير مسؤولة عن مشكلة كوريا الشمالية النووية وتسويتها تتطلب جهودا بالتشاور بين جميع الأطراف".

تهديد خطير

وأعلن ترامب ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي بعد مكالمة هاتفية الإثنين أن "كوريا الشمالية تشكل تهديدا خطيرا ومتناميا للولايات المتحدة، واليابان، وجمهورية كوريا (الجنوبية)، كما وبلدان أخرى قريبة وبعيدة"، بحسب بيان للبيت الأبيض.

وتعهد الزعيمان زيادة الضغوط الاقتصادية والدبلوماسية على بيونغ يانغ التي اعتبرا أن برنامجها الصاروخي يشكل تهديدا خطيرا ومتناميا.

وكان ترامب حذر السبت بأنه لن يسمح للصين بـ"عدم التحرك" حيال كوريا الشمالية، داعيا إياها إلى كبح جماح جارتها.

وكان وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون حمّل السبت كلاً من الصين وروسيا "مسؤولية خاصة" في تفاقم الخطر الذي تُمثّله كوريا الشمالية، من خلال "دعمهما الاقتصادي للبرنامج النووي والبالستي" لبيونغ يانغ.

في المقابل تعتبر الصين التي أوقفت استيراد الفحم الكوري الشمالي أن الحل الوحيد لهذا الملف هو الحوار.

من جهتها نددت وكالة أنباء "الصين الجديدة" الرسمية (شينخوا) بمواقف ترامب حيث أوردت أن الرئيس الأمريكي "اختار مرة جديدة القاء المسؤولية على بكين" بشأن تطور البرنامج النووي الكوري الشمالي كما والعجز في الميزان التجاري الأمريكي مع الصين البالغ حوالى 310 مليار دولار.

وبعد أن فرضت اليابان الجمعة عقوبات ضد بيونغ يانغ شملت شركتين صينيتين متهمتين بتبييض أموال كورية شمالية، نددت الصين "بقرارات سيئة" تم اتخاذها خارج إطار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، مشددة في المقابل على أنها هي أيضا تريد "نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية".

واعتبرت سفيرة الولايات المتحدة إلى الأمم المتحدة نيكي هايلي أن "لا جدوى" من الدعوة لاجتماع طارئ لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لبحث هذا الملف، بالنظر إلى أن بيونغ يانغ لا تتوانى عن انتهاك القرارات الأممية.

وحذرت هايلي بأن اصدار مجلس الأمن من جديد قرارا ضعيفا سيكون "أسوأ من عدمه"، وحثت الصين واليابان وكوريا الجنوبية على تشديد الضغط على بيونغ يانغ.

وقالت هايلي إن عدم اصدار هكذا قرار "أسوأ من عدم إصدار أي قرار، لأنه يعطي الديكتاتور الكوري الشمالي انطباعا بأن لا نية لدى المجتمع الدولي بالتصدي له".

مناورات عسكرية

من جهتها أكدت كوريا الشمالية الأحد أنها سترد على أي استفزاز عسكري تقوم به واشنطن.

وأجرت القوات الأمريكية الأحد تجربة ناجحة بإطلاق صاروخ متوسط المدى من طائرة سي-17 تابعة لسلاح الجو أثناء تحليقها فوق المحيط الهادئ، نجحت وحدة من منظومة ثاد في الاسكا في "رصد وتعقّب واعتراض الهدف"، بحسب وكالة الدفاع الصاروخي.

وردا على التجربة الصاروخية، أجرت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية تدريبا مشتركا استخدمت فيه صواريخ أمريكية تكتيكية أرض-أرض وصواريخ بالستية كورية جنوبية من طراز "هيونمو 2".

كذلك شاركت قاذفتان أمريكيتان من طراز بي-1بي الى جانب مقاتلات كورية جنوبية ويابانية في مناورات عسكرية استمرت 10 ساعات قامت خلالها بالتحليق فوق شبه الجزيرة الكورية.

وكانت كوريا الجنوبية أعلنت بعد إطلاق الصاروخ الكوري الشمالي أنها ستسرع وتيرة نشر منظومة ثاد على أراضيها، ما استدعى تحذيرا شديد اللهجة من بيونغ يانغ وكذلك من بكين.
ويأتي إطلاق الصاروخ الجمعة بعد تجربة اولى ناجحة في الرابع من تموز/يوليو لصاروخ عابر للقارات.
ويرى خبراء ان الصاروخ الذي أطلق الجمعة يمتاز بقوة أكبر.

واعرب كيم دونغ يوب من معهد دراسات الشرق الأقصى في جامعة كونغنام عن اعتقاده ان بيونغ يانغ قد تكون نجحت في تقليص الشحنات حتى 750 كلغ، ما يجعل مدى الصاروخ يناهز عشرة آلاف كلم.

واضاف "هذا يعني أنه لن يكون قادرا على بلوغ مدن في الغرب فحسب بل أيضا نيويورك وواشنطن".

وفرضت الأمم المتحدة ست مجموعات من العقوبات على بيونغ يانغ منذ 2006 وأصدرت العام الفائت قرارين نصا على تشديد تلك العقوبات.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن