تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

الكنيسة الكاثوليكية في بلجيكا تشارك في إحياء ذكرى ضحايا استغلال جنسي قام به كهنة

كاتدرائية سيدة أنتويرب في مدينة أنتويرب في بلجيكا (فيسبوك)

شاركت الكنيسة الكاثوليكية البلجيكية السبت 8 نيسان ـ أبريل 2017، في إحياء "يوم وطني للإقرار والذكرى" تضامنا مع ضحايا أعمال استغلال جنسي قام بها كهنة، بعد سبعة أعوام من فضيحة مدوية حول التحرش الجنسي بالأطفال.

إعلان

ونظمت مراسم عامة في كاتدرائية كوكلبرغ الوطنية شمال بروكسل في إطار المبادرة التي أطلقتها جمعية للضحايا بالتعاون مع مسؤولي المؤسسة الكاثوليكية في بلجيكا.

وألقى عدد من الضحايا ومسؤولون دينيون كلمات أمام نحو مئة شخص في الكاتدرائية، في يوم وطني يجب أن يبرز عزم الكنيسة على "مقاومة ثقافة الصمت والتكتم"، على ما قال الكاردينال جوزيف دي كيسل في كلمته.

ويأتي "يوم الإقرار والذكرى" بعد سبع سنوات من فضيحة كشفت هذا الملف في بلجيكا.

ففي نيسان ـ أبريل 2010 اعترف أسقف بروج السابق روجيه فانغهيلوفي باستغلاله جنسيا اثنين من أبناء اشقائه واستقال. على الإثر توالت آلاف الشهادات التي كشفت انتهاكات مماثلة في صفوف الكنيسة منذ عقود في بلجيكا.

وبعد اتهامها بالصمت وسط أزمة حادة، قررت الكنيسة البلجيكية مطلع 2012 تبني الشفافية وفتحت مراكز اتصال في الاسقفيات لاستقبال الضحايا. وسددت الكنيسة مذاك تعويضات لضحايا أحداث جرت في الماضي بلغت قيمتها الاجمالية نحو 4,13 ملايين يورو، على ما نقلت وكالة بيلغا للأنباء عن مسؤول في مجلس الأساقفة.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن