الشرق الأوسط

وقف لإطلاق النار في حمص بعد اتفاق مع الفصائل المقاتلة المعارضة في سوريا

عناصر من قوات سوريا الديمقراطية في الرقة (أرشيف- رويترز)
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

أعلنت وزارة الدفاع الروسية وقفا لإطلاق النار في محافظة حمص (وسط سوريا) يبدأ تطبيقه الخميس عند الساعة 09.00 ت غ، وذلك بعد اتفاق بين الجيش الروسي والفصائل المقاتلة المعارضة من أجل تشكيل منطقة ثالثة "لخفض التوتر".

إعلان

وصرح المتحدث باسم الوزارة الجنرال ايفور كوناتشنكوف، بحسب ما نقلت عنه وكالات أنباء روسية، أن "فصائل المعارضة المعتدلة والقوات الحكومية ستلتزم وقفا تاما لإطلاق النار" في منطقة ثالثة لخفض التوتر في شمال مدينة حمص، وذلك بموجب الاتفاق الموقع في القاهرة في أواخر تموز/يوليو بين عسكريين روس ومقاتلين من المعارضة السورية.

وتابع المتحدث أن المنطقة تشمل 84 بلدة مع عدد سكان يفوق 147 ألف نسمة.

وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان الى أن من بين المدن التي يشملها وقف إطلاق النار الرستن وتلبيسة والحولة التي تسيطر عليها الفصائل المقاتلة منذ 2012.

وهي منطقة "خفض التوتر" الثالثة التي تتم اقامتها بعد منطقتين في جنوب غرب سوريا والغوطة الشرقية بالقرب من دمشق.

ومن المقرر إعلان منطقة رابعة في ادلب (شمال غرب) بموجب الاتفاق الذي تم التوصل اليه في مطلع تموز/يوليو خلال محادثات السلام في استانة برعاية روسيا وإيران وتركيا.

وتابع كوناشينكوف أنه ستتم إقامة حاجزي تفتيش وثلاثة مراكز للمراقبة للشرطة العسكرية الروسية في منطقة خفض التوتر في حمص اعتبارا من الجمعة.

وسبق أن تم نشر عناصر من الشرطة العسكرية الروسية في منطقتي نزع التوتر الأخريين في الغوطة الشرقية في ريف دمشق وفي جنوب سوريا، لمراقبة احترام وقف إطلاق النار.

وقتل أكثر من 320 ألف شخص في سوريا منذ اندلع النزاع في آذار/مارس 2011 عقب خروج تظاهرات تطالب بإصلاحات تعرضت لقمع دام من قبل النظام.

وفشلت اتفاقات عدة تم إبرامها لوقف إطلاق النار على مدى الأعوام الماضية في إنهاء الحرب. لكن المعارضة منيت خلال السنة الماضية بخسائر كبيرة على الأرض، فيما حقق النظام تقدما مدعوما من الجيش الروسي. وأبرمت اتفاقات هدنة في مناطق عدة.

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن