تخطي إلى المحتوى الرئيسي
البطولة العربية للأندية

اللقب الثالث للترجي التونسي على حساب الفيصلي وأعمال شغب في المدارج

فريق الترجي التونسي يرفع كأس البطولة العربية للأندية التي أقيمت في مصر (أ ف ب )

توج فريق الترجي الرياضي التونسي بالبطولة العربية للأندية في نسختها الأولى ونظامها الجديد، بعد فوزه على الفيصلي الأردني بنتيجة 3-2 بعد التمديد في المباراة النهائية مساء يوم الأحد 6 أغسطس / آب 2017 على ملعب الإسكندرية.

إعلان

 

وشهد مطلع المباراة فترة جس نبض بين الفريقين قبل أن يفرض الترجي سيطرته على مجريات اللعب تدريجيا لكن الشوط الأول تميز بالحذر عموما وانتهى سلبيا.

وفاجأ الترجي نظيره الفيصلي في بداية الشوط الثاني ببداية حماسية وقوية انتهت بهدف التقدم عن طريق سعد بقير، بعد أن سدد الكرة بشكل رائع وفشل حارس مرمى الفيصلي في التصدي لها (46).

وواصل الترجي صحوته وحاول تعزيز تقدمه وهذا ما حققه عندما احتسب إبراهيم نور الدين حكم المباراة ركلة حرة مباشرة على حدود منطقة جزاء الفيصلي سددها بقير معزازا تقدم فريقه (52).

انتفض الفيصلي في محاولات لتقليص الفارق ونجح في ذلك مستغلا خطأ لدفاع الترجي ليسجل الليبي الزوي الهدف الأول للفريق الأردني (74).

ورمى الفيصلي بكل ثقله في ربع الساعة كثف الفيصلي ونجح في إدراك التعادل بواسطة بن عطية (88) ليفرض وقتا إضافيا.

الترجي يحسم المباراة واعتداء على الحكم المصري 

وتمكن الترجي من حسم الأمور في الوقت الإضافي عندما سجل الزوادي هدفا ثالثا في الدقيقة 102 لصالح فريقه. واحتج لاعبو الفيصلي وجهازه الفني والإداري على هدف الترجي بداعي التسلل. واشتعلت المدارج وحطم مشجون مقاعد الملعب. وأظهرت لقطات تلفزيونية تعرض الحكم المصري إبراهيم نور الدين إلى الاعتداء بعد احتسابه الهدف الثالث لصالح الترجي وكذاك أثناء مغادرته أرض الملعب.

وتدخل الأمن المصري بسرعة لحماية الحكم، واحتجز 38 مشجعا أردنيا في قسم الشرطة بمدينة الإسكندرية حيث تقام البطولة العربية.

وقال السفير الأردني في القاهرة يوم الاثنين 7 أغسطس/ آب 2017 إن الشرطة المصرية أخلت سبيل المحتجزين بعد أحداث الشغب التي حصلت خلال وبعد نهاية المباراة.

وشارك في البطولة 12 فريقا من العالم العربي. وحصل الترجي بطل الدوري التونسي على 2.5 مليون دولار قيمة جائزة المركز الأول بينما نال الفيصلي 600 ألف دولار جائزة الوصيف.

ويعد تتويج الترجي بلقب البطولة هو الثالث في تاريخه بعد أن فاز بالكأس عامي 1993، 2009، في حين فشل الفيصلي في تحقيق لقبه الأول.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن