فرنسا

ماكرون يندد بالهجوم "الإرهابي" في بوركينا فاسو وباريس تفتح تحقيقاً

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون 26-07-2017
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون 26-07-2017 رويترز/

دان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الإثنين 14 آب/أغسطس 2017 في بيان "الهجوم الإرهابي" الذي استهدف مساء الأحد مطعما في واغادوغو وأسفر عن مقتل 18 شخصا، بينهم فرنسي، وإصابة عشرة آخرين.

إعلان

وأفاد البيان أن "سلطات فرنسا وبوركينا فاسو كانت على اتصال وثيق طوال الليل" ومن المرتقب أن يتصل رئيس الدولة بنظيره البوركينابي لتقييم الوضع.

وأفضى هذا الهجوم الذي أودى بمواطن فرنسي إلى فتح تحقيق في فرنسا في إطار مكافحة الإرهاب، بحسب ما أعلنت النيابة في باريس.

ويفتح هذا النوع من التحقيق عادة عندما يتعرض فرنسيون في الخارج لأعمال إرهابية، على خلفية اغتيال على صلة بمنظمة إرهابية وعصابة إجرامية ذات أهداف إرهابية.

ولم تصدر معلومات عن الضحية الفرنسية.

وأسفر الهجوم الذي استهدف مساء الأحد مطعم اسطنبول عن سقوط 18 قتيلا ونحو 10 جرحى، بحسب ما أعلن وزير الاتصال في بوركينا فاسو ريميس داندجينو.

وقتل مهاجمان من منفذي الهجوم في عملية لقوى الأمن لجمت هذا الاعتداء فجر الإثنين، وفق ما صرح الوزير في مؤتمر صحافي.

وقال داندجينو إن الضحايا هم "من مختلف الجنسيات من بوركينا فاسو وأجانب".

واعلنت وزارة الخارجية التركية في انقرة أن تركيا قتل وآخر جرح في الهجوم.

ويبعد مطعم اسطنبول نحو 100 متر عن مقهى كابوتشينو الذي استهدفه في كانون الثاني/يناير 2016 هجوم جهادي دام تبناه تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي. وأسفر الهجوم حينذاك عن سقوط ثلاثين قتيلا و71 جريحا معظمهم أجانب.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن