تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

تعديل يشمل ثلاثة وزراء في الجزائر

(يوتيوب/أرشيف)

عين الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة ثلاثة وزراء جددا في الحكومة اليوم الخميس 17 آب/أغسطس 2017 بعد يومين من إعادته أحمد أويحيى لمنصب رئيس الوزراء لفترة رابعة.

إعلان

ووفقا لبيان رئاسة الجمهورية فقد شمل التعديل تعيين يوسف يوسفي وزيرا للصناعة والمناجم ومحمد بن مرادي وزيرا للتجارة وعبد الوحيد تمار وزيرا للسكن والعمران والمدنية.

واحتفظ وزير الطاقة مصطفى قيتوني ووزير المالية عبد الرحمن راوية بمنصبيهما.

وجاء التعديل في توقيت دقيق تسعى فيه الجزائر لمواجهة الانخفاض الحاد في إيرادات الطاقة الذي هدد برامج الإنفاق العام الواسعة.

وانخفضت إيرادات الدولة من 60 مليار دولار في عام 2014 إلى 27.5 مليار في عام 2016 مما دفع الحكومة لتجميد عدة مشروعات ووقف التعيين في قطاع الخدمة المدنية وتقليص الواردات.

وجاءت إعادة تعيين أويحيى بعدما شغل عبد المجيد تبون منصب رئيس

الوزراء لفترة تقل عن ثلاثة أشهر.

وصار ظهور الرئيس بوتفليقة (80 عاما) نادرا منذ إصابته بجلطة في عام 2013.

ووزير الصناعة الجديد متخصص في صناعة النفط والغاز وشغل في الماضي منصب وزير الطاقة. وكان آخر منصب شغله هو مستشار بالرئاسة لشؤون الطاقة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.