تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

كانبيرا ترجح مقتل جهادي أسترالي بغارة أميركية في سوريا

محطة إذاعية هولندية
محطة إذاعية هولندية رويترز

أعلنت كانبيرا الخميس أنّ هناك "احتمالاً كبيراً" بأنّ مقاتلاً من تنظيم الدولة الإسلامية يتحدّر من أستراليا قد قُتل مع اثنين من أولاده بغارة أميركيّة في سوريا.

إعلان

ووفقاً للصحافة الأستراليّة، فإنّ خالد شروف وابنيه عبد الله (12 عاماً) وزرقاوي (11 عاماً) قُتلوا الجمعة خلال تنقّلهم قرب الرقة، معقل تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.
   وكان شروف، وهو أوّل أسترالي تُسحب منه الجنسيّة بموجب قوانين مكافحة الإرهاب، قد تصدّر وسائل الإعلام في العام 2014 عندما نشر صورة لابنه وهو يحمل رأساً مقطوعة.
   وشروف والد لخمسة أطفال. وفي أيار/مايو، نُشر في أستراليا تسجيل يُسمع فيه صوت شروف وهو يسأل ابنه حمزة البالغ السادسة من العمر حول سُبل قتل غير المسلمين.
   ويبدو أنّ الطفل يظهر في التسجيل وهو يحمل مسدّسين وسكّيناً ويوجّه تهديدات، بينما يسأله صوت بعيداً عن الكاميرا "كيف تقتل أستراليّاً؟".
   وقال وزير الهجرة الأسترالي بيتر دوتون على قناة "ناين"، "لا أحد سيبكي على مقتله. (...) يمكنني أن أؤكّد لكم ذلك".
   وأعلنت كلّ من صحيفة "ذي أستراليان" ومجموعة "أستراليان برودكاستينغ كوربوريشن" مقتل شروف وولديه، وذلك نقلاً عن مصادر حكومية لم تذكراها.
   وسرت شائعات بأنّ شروف قُتل في غارة لطائرة بلا طيّار في العام 2015، لكنّ وسائل الإعلام شككت لاحقاً في مقتله.
   وكانت كانبيرا رفعت مستوى التهديد الإرهابي في أيلول/سبتمبر 2014 واعتمدت قوانين أمنيّة جديدة، وسط مخاوف من هجمات يشنّها أفراد من وحي تنظميات متطرفة مثل تنظيم الدولة الإسلامية.
   وتقدّر السلطات الأستراليّة بأنّ 110 من مواطنيها على الأقلّ سافروا إلى سوريا أو العراق للانضمام الى الجهاديين وبأنّ نحو 60 منهم قد قتلوا.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن